محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اقلاع مقاتلة ميغ-23 من القاعدة الجوية في مصراتة

(afp_tickers)

اكدت الحكومة الايطالية الثلاثاء ان مئة جندي ايطالي سيتولون حماية المستشفى العسكري الذي تقيمه روما في مطار مصراتة في اطار تدخل انساني بطلب من طرابلس.

وصرحت وزيرة الدفاع روبرتا بينوتي "قررنا ارسال نحو 300 شخص هم 65 طبيبا وممرضا و135 شخصا للدعم اللوجستي و100 لحماية المستشفى".

وسعت الوزيرة باعلانها الى تصحيح معلومات صحافية الاثنين افادت ان المجموعة مؤلفة من 100 طبيب وممرض و200 عسكري لحماية المستشفى.

وتطرقت بينوتي وكذلك رئيس الوزراء الايطالي باولو جنتيلوني الى التطورات الاخيرة في ليبيا في جلسة مشتركة للجان الدفاع والشؤون الخارجية في مجلسي الشيوخ والنواب.

واوضحت من جهة اخرى ان طائرة نقل عسكرية من طراز سي-27 ستكون متوقفة في المطار لاستخدامها عند الحاجة وان سفينة حربية ستجوب المياه قبالة سواحل مصراتة لتوفير دعم اضافي.

ولم تحدد بينوتي موعد الانتهاء من تجهيز المستشفى لكنها اشارت الى ان المجموعة الايطالية "قادرة على التحرك فورا"، لافتة الى ان حكومة الوفاق الوطني الليبية وجهت طلبا رسميا في 8 اب/اغسطس ما اتاح لروما الاستعداد.

وعند جهوزه سيتضمن المستشفى 50 سريرا مع امكانات لمعالجة جميع الحالات، ولو ان المصابين في وضع حرج سينقلون على الارجح الى مستشفيات على الاراضي الايطالية، كما يجري حاليا.

من جهته كرر جنتيلوني عزم روما على المساعدة في اعادة الاستقرار الى ليبيا في اسرع وقت واعلن ارسال سفير ايطالي جديد الى طرابلس.

وجدد انتقاد الهجوم الذي نفذته قوات الحكومة الموازية بقيادة الفريق اول خليفة حفتر وتمكنت خلاله الاثنين من السيطرة على ميناء نفطية ثالثة، معتبرا انه "يزعزع استقرار" البلاد برمتها.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب