محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قريبات لاحد السجناء الذين قتلوا في اعمال الشغب في سجن ايريبارن في 18 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

قُتل تسعة سجناء وحارسان وأصيب 28 شخصا آخرين بجروح في اعمال شغب دارت الخميس في سجن في شمال فنزويلا بحسب ما اعلنت منظمة حقوقية الجمعة، في كارثة جديدة تشهدها مراكز الاعتقال التي تعاني اكتظاظا شديدا.

وحصلت اعمال الشغب في سجن ايريبارن، قبل يومين من الانتخابات الرئاسية التي يسعى فيها الرئيس نيكولاس مادورو للفوز بولاية ثانية في البلاد التي تشهد ازمة سياسية واقتصادية خانقة.

وقال كارلوس نييتو، مدير منظمة "نافذة الى الحرية" التي تدافع عن حقوق السجناء، لوكالة فرانس برس إن عصيانا "ادى الى وفاة حارسين وتسعة سجناء".

ونقلت المنظمة عن أقارب أحد الضحايا قوله إن سجينا استولى على سلاح احد الحراس ما ادى الى تبادل لاطلاق النار استمر عشرين دقيقة.

وبسبب اكتظاظ السجون في فنزويلا، تضطر السلطات لاستخدام مراكز الشرطة مراكز اعتقال لفترات طويلة، بينما لا يسمح القانون بتوقيف اي شخص لاكثر من 48 ساعة في هذه الاماكن.

وفي 28 آذار/مارس الماضي قُتل 68 شخصا في "حريق" داخل المقر الرئيسي للشرطة في فالنسيا بشمال فنزويلا بينما قالت منظمة غير حكومية إنهم سقطوا جراء تمرّد لعشرات المعتقلين.

وفي آب/اغسطس 2017، اسفر عصيان عن مقتل 37 شخصا وجرح 14 آخرين في مركز للشرطة في ولاية الامازون (جنوب).

وتمثّل السجون المكتظة مشكلة في عدد من دول اميركا اللاتينية. فقد اندلع حريق عام 2005 في سجن في مدينة هيغوي بشرق في جمهورية الدومينيكان أدى إلى مقتل 135 شخصا، فيما لقي 111 سجينا في البرازيل مصرعهم لدى محاولة قوات الامن السيطرة على عصيان في سجن كبير قرب ساوباولو عام 1992.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب