أ ف ب عربي ودولي

مسلحون من فصيل محلي يتفقدون الأضرار إثر اعتداء انتحاري في مايدوغوري شمال شرق نيجيريا في 8 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أقتل 11 شخصا خلال هجوم على مدينة مايدوغوري في شمال شرق نيجيريا مساء الاربعاء نفذه على الأرجح عناصر من جماعة بوكو حرام الجهادية، وفق ما أعلنت شرطة ولاية بورنو الخميس.

وقال مفوض الشرطة في ولاية بورنو داميان شوكوو "قتل عشرة مدنيين في ثلاثة هجمات انتحارية، ومواطن آخر في حي جيداري بولو عندما كان الأهالي يحاولون الهروب من المهاجمين".

وقال ان أحد الانتحاريين فجر نفسه في حي غوني-كاشالاري فيما كان المصلون يخرجون من المسجد مضيفا ان "الانتحاري قتل وكذلك ستة أشخاص".

وتابع ان "الثاني فجر حزامه الناسف في مكاتب سلطة تنمية بحيرة تشاد عند الساعة 21,20 (20,20 ت غ) موقعا ثلاثة قتلى".

واوقع الاعتداء الانتحاري الثالث قتيلا. وأصيب 24 شخصا بجروح.

وهذا الهجوم في عاصمة ولاية بورنو ياتي فيما يرتقب ان يدشن نائب الرئيس يمي اوسينباجز الخميس مشروعا انسانيا ضخما.

وبحسب افادات السكان فان مجموعة من المقاتلين بدأت الهجوم على معسكر اريداواري على حدود مايدوغوري، مهد جماعة بوكو حرام حوالى الساعة 17,00.

وقال موسى أومارا وهو من سكان اريداواري ان "المهاجمين وصلوا الى القرية، وكانوا يحملون اسلحة ثقيلة واطلقوا النار على المنازل (...) الجميع لاذوا بالفرار في كل الاتجاهات".

وتابع ان المتمردين توجهوا بعد ذلك الى قاعدة عسكرية لكن "الجنود تصدوا لهم قرب ثكنة غيوا حوالى الساعة 18,30".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي