محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشييع احد ضحايا اعتداء الكرادة الانتحاري في النجف في 3 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

قتل 119 شخصا على الاقل في الاعتداء الانتحاري الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية في حي الكرادة المكتظ ببغداد قبل فجر الاحد، في اعنف هجوم يضرب العاصمة خلال العام الحالي.

وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل 75 شخصا في الهجوم الدامي.

واصيب كذلك اكثر من 180 شخصا بجروح في الاعتداء الذي استهدف شارعا تجاريا مكتظا بالمتسوقين استعدادا لعيد الفطر الاسبوع المقبل.

وتفقد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي موقع "التفجير الارهابي" في منطقة الكرادة التي تعج بالحركة، وتوعد ب"القصاص من الزمر الارهابية التي قامت بالتفجير حيث انها بعد ان تم سحقها في ساحة المعركة تقوم بالتفجيرات كمحاولة يائسة".

ولاحقا، اعلن مكتبه الحداد الوطني لثلاثة ايام على الضحايا.

وأعلن التنظيم المتطرف في بيان تبنيه للهجوم، مؤكدا ان احد مقاتليه نفذه بسيارة مفخخة مستهدفا تجمعا للشيعة، بحسب ما نقل موقع "سايت" الأميركي الذي يتابع المواقع الجهادية.

ويأتي التفجير بعد اسبوع من استعادة القوات العراقية السيطرة على كامل مدينة الفلوجة، معقل الجهاديين على بعد 50 كلم غرب بغداد.

- "قتل البسمة" -

وقال العميد سعد معن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد "الجهد مستمر للقبض على هؤلاء المجرمين الذين حاولوا قتل البسمة".

واضاف ان "هذه الدماء الطاهرة لن تثنينا عن القضاء على داعش الارهابي".

وانتزع التفجير الذي خلف اضرارا مادية لا يمكن حصرها فرحة الانتصار باستعادة الفلوجة والقضاء على مجموعة كبيرة من عناصر التنظيم المتشدد خلال فرارهم الثلاثاء والاربعاء عبر صحراء الانبار.

والقى عشرات الشبان في موقع الانفجار باللوم على رئيس الوزراء الذي تفقد المكان ورشقوا موكبه بالحجارة.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي لقطات تظهر الشبان الغاضبين يهاجمون الموكب الذي تمكن من المغادرة.

وردا على الحادثة قال العبادي في بيان "اتفهم مشاعر الانفعال والتصرف الذي صدر في لحظة حزن وغضب من بعض ابنائي الأعزاء، والتي رافقت زيارتي لمنطقة الكرادة فجر اليوم".

واضاف ان "زيارتي من اجل الوقوف ميدانيا على الجريمة الارهابية والتحقيق فيها ومواساة ابنائها ومشاطرتهم أحزانهم في هذه الفاجعة الأليمة التي جاءت لتسلب فرحة العراقيين بانتصارات ابنائهم بهزيمة داعش المنكرة في الفلوجة".

وقطعت السلطات الطريق المؤدية الى موقع التفجير بحثا عن مفقودين وبهدف اطفاء الحرائق.

وكانت الكرادة التي تقطنها غالبية شيعية منطقة سكن رئيس الوزراء قبل توليه المنصب قبل نحو عامين.

واحترق على الاقل مبنيان كبيران يشكلان مركزا للتسوق، الى جانب عشرات المحلات التجارية الاخرى والمساكن المجاورة.

وعملت فرق الاطفاء منذ الساعة الاولى فجر الاحد حتى منتصف اليوم لاخماد الحرائق الهائلة التي اندلعت.

وافاد مراسل فرانس برس ان 14 سيارة اسعاف كانت لا تزال حتى منتصف النهار في موقع الاعتداء اضافة الى عشرات من سيارات الاطفاء.

وحاصرت النيران عشرات الشبان داخل المحال التجارية ونجا قسم منهم في حين قتل اخرون بحسب مصادر امنية بسبب صعوبة الوصول الى الضحايا.

- مأساة تتكرر -

وقتل في الحادث اربعة شبان من اسرة واحدة من بلدة العزيزية في محافظة واسط بحسب ما افاد احد اقاربهم لفرانس برس.

وقال حسين علي هادي (24 عاما) بينما كان يحصي الذين فقدهم بالتفجير "فقدت ياسر واكرم ومصطفى (...) ما اعرفه حتى الان ان سبعة من اصدقائي قتلوا في الاعتداء".

واضاف الشاب الذي قضى ليلته محاولا انقاذ الضحايا "كل عيد تتكرر هذه المأساة، نريد ان نفرح بالعيد، لكن يبدو ان الفرحة انتزعت منا كعراقيين".

من جهته، قال حسين وهو جندي سابق ان ستة موظفين في مخزن تملكه عائلته قتلوا وتفحمت جثثهم.

واضاف "سألتحق مجددا بالمعركة، على الأقل هناك اعرف من هو العدو واستطيع قتاله. لكنني هنا لا اعرف من ينبغي قتالهم".

وفي الخارج، ندد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بما وصفه بانه "عمل مجرمين حقيرين" مجددا العزم على "قتالهم في كل مكان".

من جهته، اكد المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي نيد برايس ان الهجوم "سيعزز تصميمنا على دعم قوات الامن العراقية" في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب