محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة التركية تحاول اخلاء المدنيين من موقع التفجير في بورصة في 27 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

افادت السلطات التركية ان تفجيرا انتحاريا وقع الاربعاء في منطقة سياحية في مدينة بورصة شمال غرب تركيا، اسفر عن اصابة 13 شخصا بجروح.

وقال وزير الصحة محمد مؤذن اوغلو للصحافيين في انقرة "لحسن الحظ ان ايا من الجرحى لم يصب اصابات بالغة، جرحوا فقط بسبب تناثر الزجاج".

وذكر الحاكم المحلي في بيان ان "الانفجار وقع في الساعة 17,26 (14,26 ت غ) في جوار جامع بورصة الكبير"، المسجد الذي يشكل احد رموز هذه المدينة، مشيرا في وقت سابق الى اصابة سبعة اشخاص.

وقال الوزير ان الانتحارية في ال25 من العمر وان جثتها تحولت اشلاء لدى تفجيرها العبوة.

واثار الانفجار هلعا في محيط المسجد الذي شيد في نهاية القرن الرابع عشر ويرتاده العديد من السياح بحسب قناة "سي ان ان ترك".

واغلق خبراء الشرطة المنطقة وبدأوا بمعاينة اشلاء الانتحارية بحسب مشاهد بثتها قنوات التلفزة.

ومدينة بورصة هي اكبر رابع مدينة تركية ويقطنها 2,7 مليون نسمة وهي تضم العديد من المواقع السياحية التي تعود الى الحقبة العثمانية.

ووقع الهجوم غداة توجيه السفارة الاميركية في تركيا تحذيرا جديدا الى رعاياها بسبب "تهديدات جدية" بحصول اعتداءات على سياح في مختلف انحاء البلاد.

وشهدت تركيا في الاشهر الاخيرة سلسلة اعتداءات مرتبطة بالنزاع الكردي او نسبت الى تنظيم الدولة الاسلامية.

ففي شباط/فبراير واذار/مارس، خلف اعتداءان بواسطة سيارتين مفخختين نحو ستين قتيلا في قلب انقرة. وتبنت مجموعة متطرفة منبثقة من حزب العمال الكردستاني الاعتداءين.

واسفر اعتداء انتحاري اخر في منتصف اذار/مارس في قلب اسطنبول عن مقتل اربعة سياح اجانب بينهم ثلاثة اسرائيليين. وحملت السلطات التركية تنظيم الدولة الاسلامية مسؤولية الاعتداء.

ويشتبه بان التنظيم المتطرف ارتكب اعتداءات عدة في تركيا منذ الصيف، اكثرها دموية نفذه انتحاريان في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر واسفر عن مقتل 103 اشخاص كانوا يشاركون في تظاهرة موالية للاكراد في انقرة.

وردا على ذلك، قتل الطيران والمدفعية التركيان 900 من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية كما نقلت وكالة انباء الاناضول عن مصادر عسكرية.

وانقرة التي اتهمت بالتساهل حيال المجموعات المعارضة السورية الاكثر تشددا، انضمت الصيف الماضي الى التحالف المناهض للجهاديين بقيادة واشنطن وكثفت الاعتقالات في اوساط هؤلاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب