محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مركز النخيل للتسوق في بغداد السبت 10 ايلول/سبتمبر 2016 غداة انفجار سيارتين مفخختين اوقعا 13 قتيلا على الاقل

(afp_tickers)

قتل 13 شخصا على الأقل في وقت متأخر الجمعة في تفجيرين بوسط بغداد تبناهما تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما أعلنت الشرطة ومصادر طبية السبت.

واعلن ضابط في الشرطة العراقية إن سيارة مركونة تسببت بالانفجار الاول، فيما التفجير الثاني نجم عن سيارة مفخخة يقودها انتحاري أمام مركز "النخيل" للتسوق.

وافادت مصادر طبية وامنية ان حصيلة الاعتداء الذي وقع قبيل منتصف الليل (21,00 ت غ) بحسب مصدر في الداخلية العراقية، بلغت 13 قتيلا واكثر من 30 جريحا.

وافتتح مركز "النخيل" العام الماضي في شارع فلسطين وسط بغداد، وبقيت أبواب المتاجر مفتوحة حتى وقت متأخر على الارجح بسبب التحضيرات لعيد الأضحى.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية في بيان على الانترنت تبنيه الاعتداء مؤكدا ان انتحاريين عراقيين في صفوفه نفذا تفجيرين، بحزام ناسف وبسيارة مفخخة، مستهدفين الشيعة في شارع فلسطين في وسط بغداد.

كما حدد بيان التنظيم المتشدد ان الانتحاريين هما "ابو عائشة العراقي" الذي فجر الحزام الناسف اولا ثم تلاه "ابو صهيب الفلوجي...ليفجر عربته المفخخة"، متحدثا عن مقتل 40 واصابة 60 شخصا.

يشار الى ان القوات الحكومية العراقية استعادت الفلوجة من قبضة التنظيم المتشدد في اواخر حزيران/يونيو.

مع بدء اعمال تنظيف الركام، حاول حراس من شركة امن خاصة منع التقاط الصور وصادروا كاميرات مصورين فوتوغرافيين اثنين ومصور فيديو، قبل اعادتها. غير ان الشركة محت تسجيل فيديو التقطه احد مصوري وكالة فرانس برس.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية غالبية الاعتداءات التي استهدفت بغداد في الاشهر الاخيرة.

وفي تموز/يوليو تعرض حي الكرادة لاعتداء بشاحنة مفخخة اسفر عن مقتل اكثر من 300 شخص في اسوا اعتداء دام تشهده العاصمة. في السادس من ايلول/سبتمبر الحالي تقل سبعة اشخاص على الاقل في اعتداء في الحي نفسه.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب