محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الدخان يتصاعد جراء القصف على داريا في 5شباط/فبراير 2014

(afp_tickers)

قتل 14 شخصا على الاقل واصيب 50 آخرون اليوم الاثنين في سقوط قذائف هاون اطلقها مقاتلون معارضون على مدينة ادلب (شمال غرب)، بحسب ما افاد التلفزيون الرسمي السوري.

يأتي ذلك غداة مقتل 27 شخصا خلال غارات جوية شنها طيران النظام على بلدة سلقين في ريف ادلب، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وذكر التلفزيون السوري في شريط اخباري عاجل "14 شهيدا واكثر من 50 جريحا بقذائف هاون اطلقها ارهابيون على مناطق عدة في مدينة ادلب".

واشار المرصد من جهته في بريد الكتروني ان حصيلة القصف بلغت "15 مواطنا بينهم نساء واطفال"، مشيرا الى ان "العدد مرشح للارتفاع بسبب اصابة اكثر من 50 مواطنا بجراح بعضهم في حالة خطرة".

واوضح ان القصف نفذته كتيبة اسلامية تعرف باسم "جند الاقصى".

وياتي ذلك غداة مقتل 27 شخصا على الاقل بينهم اربعة أطفال وسيدة ومقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية، جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة سلقين التابعة لمحافظة ادلب، بحسب المرصد.

وذكر ناشطون ان الغارات الجوية تجددت الاثنين على المحافظة الحدودية مع تركيا، والتي شهدت في الاسابيع الاخيرة تصاعدا لاعمال العنف.

وتقع غالبية مناطق محافظة ادلب لسيطرة مقاتلي المعارضة، بينما يسيطر النظام على المدينة.

ونددت منظمات دولية ودول يشن الطيران الحربي والمروحي السوري غارات مكثفة شبه يومية على مناطق سيطرة المعارضة، فضلا عن استخدام مقاتلي المعارضة لقذائف الهاون دون تمييز بين المدنيين وعناصر النظام.

وفي دير الزور (شرق)، افاد المرصد عن وقوع اشتباكات عنيفة في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق بعد منتصف ليل الاحد الاثنين بين "الدولة الاسلامية" من جهة، ومقاتلي جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) ومقاتلي الكتائب الاسلامية من جهة اخرى، وذلك بعد ساعات من اعلان تنظيم "داعش" عن اقامة "الخلافة الاسلامية".

وظهر تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" في سوريا في ربيع 2013، وقوبل بداية باستحسان معارضي الرئيس بشار الاسد الباحثين عن اي مساعدة في قتالهم ضد القوات النظامية. الا ان هذه النظرة سرعان ما تبدلت مع ارتكاب التنظيم تجاوزات وسعيه الى التفرد بالسيطرة.

وتخوض تشكيلات من المعارضة المسلحة وجبهة النصرة، معارك عنيفة ضد التنظيم الجهادي منذ كانون الثاني/يناير. ويتهم المعارضون التنظيم بتنفيذ مآرب النظام وبالتشدد في تطبيق الشريعة الاسلامية وبتنفيذ عمليات قتل وخطف عشوائية.

واحتدمت المعارك منذ أيام في مدينة البوكمال الاستراتيجية في شرق سوريا على الحدود مع العراق، حيث سيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" منذ اكثر من اسبوعين على مناطق غدة شمال بغداد وغربها.

واشار المرصد الاثنين عن "استقدام الدولة الاسلامية، تعزيزات عسكرية الى المدينة".

وفي المحافظة نفسها، شن الطيران الحربي السوري غارات اليوم على مناطق في قرية جديد عكيدات التي تسيطر عليها "الدولة الاسلامية"، بحسب المرصد.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب