محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

خلفت مواجهات بين سكان محليين ولاجئين جنوب سودانيين 14 قتيلا على الاقل في غرب اثيوبيا كما تم استهداف مباني للامم المتحدة ومنظمة اطباء بلا حدود، وفق ما علم الاحد من مصادر امنية محلية

(afp_tickers)

خلفت مواجهات بين سكان محليين ولاجئين جنوب سودانيين 14 قتيلا على الاقل في غرب اثيوبيا كما تم استهداف مباني للامم المتحدة ومنظمة اطباء بلا حدود، وفق ما علم الاحد من مصادر امنية محلية.

وقالت هذه المصادر ان الاحداث بدات بحادث سيارة الجمعة في مخيم لاجئين جنوب سودانيين في المنطقة وخلف مقتل طفلين (7 و10 سنوات) من اتنية النوير صدمتهما سيارة يقودها سائق اثيوبي يعمل لمنظمة غير حكومية.

وفي رد فعل انتقامي هاجم لاجؤون من النوير اثيوبيين يعيشون في محيط المخيم وقتلوا عشرة اشخاص من الرجال والنساء.

وفي رد فعل مماثل سارت مجموعات اثيوبية من اتنية انواك في مدينة غامبيلا وقتلوا اربعة اثيوبيين من النوير في حادثين السبت والاحد.

وهاجم متظاهرون غاضبون مقار وسيارات الامم المتحدة المتهمة بمساعدة النوير.

كما استهدفت مقار لمنظمة اطباء بلا حدود واصيبت عدة سيارات باضرار.

ولجأ موظفو المنظمة وعاملين انسانيين آخرين الى فنادق المدينة.

والسبت تعرض موكب رئيس منطقة غامبيلا غاتلواك توت خوت (من النوير) الذي كان يرافق زعيم متمردي جنوب السودان رياك مشار في مطار غامبيلا، الى الرشق بالحجارة.

وصباح الاحد تابع مراسل فرانس برس تفريق الشرطة مجموعات من الشبان المسلحين بالعصي والحجارة كانوا ينوون التوجه الى احياء يقطنها نوير.

وغامبيلا مدينة حدودية مع جنوب السودان ويقطنها نحو 300 الف نسمة وتستقبل اكثر من 270 الف لاجىء معظمهم من النوير الذين فروا من النزاع في جنوب السودان.

وسبق ان وقعت مرارا مواجهات بين الاتنيتين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب