محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نسوة عراقيات في مقبرة في النجف في 29 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

قتل 15 شخصا على الاقل الاربعاء واصيب العشرات بجروح في اعتداءين بسيارتين مفخختين في حيين ببغداد تقطنهما غالبية شيعية، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية.

وانفجرت سيارة مفخخة قرب محطة وقود في شارع رئيسي بمدينة الصدر شمال العاصمة حوالي الساعة 19,00 (16,00 تغ) حين كانت سيارات في طابور تنتظر التمون بالبنزين، بحسب شهود.

وقال علي دخيل الموظف بوزارة الري الذي كان قرب موقع الاعتداء "كنت في طريقي لاصلاح هاتفي النقال حين انفجرت سيارة في الجانب الاخر من الطريق".

واضاف "سمعت دوي الانفجار وشاهدت اندلاع نيران لكن حين بدات الشرطة اطلاق النار في الهواء لردع الناس من الاقتراب، هربت. كان هناك جرحى يصرخون وجثثا على الارض".

وقتل تسعة اشخاص على الاقل في هذا الاعتداء بحسب مصادر في مستشفى والشرطة.

وتقريبا في التوقيت ذاته انفجرت سيارة مفخخة في حي الامين الواقع شرقا.

وقال عقيد في الشرطة "انفجرت سيارة مفخخة عند الساعة 18,55 (15,55 تغ) في الشارع الرئيسي بحي الامين مشيرا الى مقتل ستة اشخاص. واكدت مصادر في المستشفى الحصيلة.

وفي الاجمال اصيب اكثر من 40 شخصا بجروح في الانفجارين.

وتتعرض مدينة الصدر الحي ذي الغالبية الشيعية باستمرار لاعتداءات بقنابل وتفجيرات انتحارية تنسب لناشطين متطرفين سنة.

وياتي الاعتداءان في الوقت الذي لا يزال فيه العراقيون في عطلة بمناسبة عيد الفطر.

وفي حين تواجه البلاد اسوأ ازمة منذ سنوات، استولى متمردون متطرفون سنة على مناطق كاملة من العراق، ودفع الخوف من حصول اعتداءات السكان للبقاء في منازلهم ايام عيد الفطر.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب