محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي يمني على حاجز على احد مداخل العاصمة صنعاء في 7 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

قتل اربعة جنود و11 عنصرا مفترضا في القاعدة الخميس في هجومين استهدفا مراكز للجيش اليمني في حضرموت بجنوب شرق اليمن، بحسب مسؤولين عسكريين وفي الادارة المحلية.

واستهدف الهجوم الاول الذي وقع غداة كمين واشتباكات اسفرت عن مقتل عشرة جنود و18 من عناصر مفترضين من القاعدة في جنوب وجنوب شرق البلاد، مقرا للجيش في سيئون بمحافظة حضرموت.

وقال مسؤول عسكري ان "مقاتلي القاعدة هاجموا المقر فرد الجيش وقتل سبعة من المهاجمين واصاب اخر".

واضاف المصدر نفسه ان جنديا قتل واصيب اخر.

وفي الهجوم الثاني هاجم المتمردون ثكنة في بلدة القطن التي تبعد 40 كلم غرب سيئون، وفق مسؤول عسكري اخر.

وقال المسؤول ان "المهاجمين لم يتمكنوا من دخول الثكنة لكن ثلاثة جنود قتلوا واصيب اربعة اخرون".

واكد مصدر طبي في البلدة هذه الحصيلة.

من جانبه اكد مسؤول في الادارة المحلية ان اربعة من المهاجمين قتلوا في الهجوم على الثكنة.

وافاد شهود ان المتمردين هاجموا ايضا ثلاثة بنوك ونهبوا منها اموالا ثم غادروا خارج البلدة.

واضافوا ان الطيران اليمني شن بعدها غارات على مواقع للمتمردين في انحاء القطن من دون ان يتضح سقوط قتلى او جرحى في هذه الغارات.

وارسل الجيش خلال الايام الاخيرة تعزيزات الى تلك المدينة التي تعتبر من معاقل القاعدة حسب سكانها.

وقتل عشرة جنود يمنيين الاربعاء في كمينين وهجوم مسلحين يعتقد انهم ينتمون للقاعدة الذين سقط ايضا منهم 18 وفق مصادر امنية ووزارة الدفاع.

وتبنى تنظيم القاعدة في بيانين الاربعاء عدة هجمات على الجيش في جنوب وجنوب غرب اليمن مؤكدا انه قتل "اكثر من عشرين جنديا".

واكد التنظيم ان هذه الهجمات تشمل هجوما على الجيش في قطان بحضرموت اسفر عن مقتل اربعة جنود وفق مصادر امنية.

واستفاد تنظيم القاعدة من ضعف السلطة المركزية في اليمن في 2011 اثر الانتفاضة الشعبية على الرئيس السابق علي عبد الله صالح لتعزيز انتشارها في شبه جزيرة العرب.

فو/ب ق/حال

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب