محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انتشار امني في موقع التفجير الانتحاري في الكاظمية في بغداد في 24 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

قتل 15 شخصا واصيب نحو ثلاثين بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف وقع الاحد في منطقة الكاظمية في بغداد تبناه تنظيم الدولة الاسلامية ، حسبما افادت مصادر امنية وطبية.

وكانت الحصيلة السابقة تشير الى مقتل 12 شخصا واصابة اكثر من عشرين بجروح.

وقال عقيد في الشرطة لفرانس برس ان "15 شخصا قتلوا واصيب 29 بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف" وقع في منطقة الكاظمية ذات الغالبية الشيعية في شمال العاصمة العراقية.

واشار الى وجود نساء واطفال بين القتلى والجرحى.

ونفذ الهجوم قرب حاجز امني في ساحة عدن وفقا للمصدر.

واكدت مصادر امنية حصيلة الضحايا وكذلك مصدر طبي في مستشفى الكاظمية.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف الهجوم لاستهداف قوات الجيش والحشد الشعبي، حسبما نقل بيان على احدى المواقع الجهادية.

وجاء في البيان ان "ابو تراب العراقي تمكن من الوصول لتجمع كبير لقطعات الجيش وحشد الرافضين في ساحة عدن (...) ليكبر ويفجر سترته الناسفة وسط جموعهم".

وشهدت منطقة الكاظمية في منتصف ايار/مايو هجوما انتحاريا بسيارة مفخخة تبناه تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي بداية تموز/يوليو قتل 292 شخصا في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف منطقة تجارية مزدحمة في الكرادة وسط بغداد، في واحد من اعنف الاعتداءات التي تضرب البلاد.

وبعد خمسة ايام قتل 40 شخصا في اعتداء نفذه تنظيم الدولة الاسلامية على مرقد شيعي في مدينة بلد شمال بغداد.

وتتزامن الهجمات مع خسارة تنظيم الدولة الاسلامية معارك متلاحقة واستعادة قوات الامن العراقية بمساندة قوات التحالف الدولية السيطرة على مناطق واسعة في شمال وغرب البلاد.

وقال خبراء ان الاعتداءات التي استهدفت مناطق شيعية على وجه الخصوص، جاءت كرد فعل على هذا التراجع، محذرين من عمليات تفجير اخرى في بغداد.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب