محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

منزل تضرر نتيجة التفجير في طرطوس 23 مايو 2016

(afp_tickers)

قتل 154 شخصا واصيب اكثر من 300 آخرين في التفجيرات غير المسبوقة التي استهدفت الاثنين مدينتي جبلة وطرطوس الساحليتين في سوريا، في حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

وكان المرصد افاد مساء الاثنين عن مقتل 148 شخصا بالتفجيرات، بينهم مئة شخص في جبلة في جنوب اللاذقية و48 في طرطوس، مركز محافظة طرطوس.

وارتفعت حصيلة القتلى الى 106 في جبلة نتيجة وجود جرحى بحالات خطيرة، وفق المرصد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "الحصيلة قد ترتفع مجددا نتيجة وجود اكثر من 300 جريح بعضهم في حالات خطرة".

ومن بين القتلى وغالبيتهم مدنيين، ثمانية اطفال واربعة اطباء وممرضين فضلا عن طلاب جامعات.

وضربت صباح الاثنين سبعة تفجيرات متزامنة بينها انتحارية واخرى بالسيارة المفخخة مدينتي جبلة وطرطوس، وهي تعد الاعنف في هذه المنطقة الساحلية منذ الثمانينات.

وبقيت محافظتا اللاذقية وطرطوس الساحليتان ذات الغالبية العلوية بمنأى عن النزاع الدامي الذي تشهده البلاد منذ منتصف آذار/مارس 2011، وتسبب بمقتل اكثر من 270 الف شخص.

ويقتصر وجود الفصائل المقاتلة والاسلامية في اللاذقية على ريفها الشمالي.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداءات، برغم ان لا تواجد معلن له في المحافظتين.

وحملت الحكومة السورية السعودية وقطر وتركيا، الداعمة للفصائل المقاتلة، مسؤولية التفجيرات. وقالت وزارة الخارجية ان "هذه التفجيرات الارهابية تشكل تصعيدا خطيرا من قبل انظمة الحقد والتطرف فى كل من الرياض وانقرة والدوحة".

ودانت الدول الكبرى الهجمات الدولية، ووصفتها الولايات المتحدة بـ"المروعة" في بيان نشرته على حساب السفارة الاميركية في سوريا على تويتر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب