أ ف ب عربي ودولي

عراقيون يتفقدون في 30 ايار/مايو 2017 محل "مثلجات الفقمة" في حي الكرادة بوسط بغداد، غداة تفجير استهدفه

(afp_tickers)

ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة امام متجر لبيع المثلجات في حي الكرادة بوسط بغداد ليل الاثنين الثلاثاء الى 16 قتيلا و75 جريحا، كما اعلنت مصادر امنية وطبية الثلاثاء.

وقال رائد في الشرطة العراقية ان "حصيلة الضحايا ارتفعت الى 16 قتيلا و75 جريحا بينهم نساء واطفال"، في ارقام اكدها مصدر طبي في مستشفى ابن النفيس وسط بغداد.

وكانت ارقام سابقة تحدثت عن مقتل ثمانية اشخاص واصابة ثلاثين آخرين في هذا الهجوم الذي اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنه مؤكدا انه استهدف "تجمعا للشيعة".

وقال التنظيم الجهادي في بيان ان "الاستشهادي اياد العراقي انطلق مساء امس (الاثنين) بسيارته المفخخة مستهدفا تجمعا للرافضة (...) في منطقة الكرادة وسط بغداد" التي تقطنها غالبية شيعية.

وأظهرت صور ومشاهد فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لقطات عند وقوع الانفجار والحريق الذي اعقبة والدمار الكبير الذي خلفه.

ووقع الانفجار امام محل "مثلجات الفقمة" الشهير الذي يقصده كثيرون لا سيما بعد افطار رمضان مع ارتفاع حرارة الجو.

وغطى الركام الطاولات والكراسي امام المتجر. واظهرت احدى اللقطات مشهد شخص ملقى على الارض فيما يحاول اخرون اسعافه.

ودان بريت ماكغورك المبعوث الاميركي الخاص لدى التحالف الدولي لمحاربة الجهاديين في سوريا والعراق، بالهجوم معربا عن تضامنه مع الشعب العراقي.

وقال ماكغورك في تغريدة على تويتر ان "ارهابيي تنظيم الدولة الاسلامية استهدفوا هذا المساء اطفالا وعائلات كانوا يمضون وقتا سعيدا لدى بائع مثلجات. نحن ندعم العراق في مواجهة الشر".

ويتزامن الهجوم مع مواصلة القوات العراقية تنفيذ عملية كبيرة لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل ، ثاني مدن العراق واخر اكبر معاقل الجهاديين في البلاد، من قبضة الجهاديين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي