Navigation

16% فقط من طالبي اللجوء في اليونان يمكن ان يرحلوا (خبيرة)

اطفال في مخيم موريا المكتظ في جزيرة ليسبوس اليونانية في 10 كانون الاول/ديسمبر 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 11 فبراير 2018 - 16:42 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعلنت ماريا ستافروبولو المديرة السابقة لخدمة اللجوء في اليونان ان "16 % فقط من طالبي اللجوء" في اليونان يمكن ان يرحلوا الى تركيا او الى بلدانهم الاصلية، رغم الاتفاق الموقع بين الاتحاد الاوروبي وتركيا بهذا الصدد.

وفي مقابلة مع صحيفة "كاتيميريني" اليونانية نشرت الاحد اعلنت ستافروبولو ان "نسبة صغيرة من طالبي اللجوء تصل الى 16% يمكن ان يرحلوا الى تركيا وبينهم من يرغبون بالعودة الى بلدانهم الاصلية، او من تخلوا عن طلباتهم للجوء".

واوضحت هذه المسؤولة التي تسلمت ادارة خدمة اللجوء في اليونان مدة سنتين، ان هذه الخدمة توصلت الى ان "2200 سوري يمكن ان يرحلوا (...) الا ان هناك من استأنفوا قرار ترحيلهم، والاجراءات بطيئة جدا".

وينص الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين الاتحاد الاوروبي وتركيا في اذار/مارس 2016 ، على ان يرحل الى تركيا طالبو اللجوء وخاصة السوريين الذين يصلون الى الجزر اليونانية في بحر ايجه من الشواطىء التركية بعد التوقيع على الاتفاق.

والهدف من هذا الاتفاق القاضي بالحد من تدفق اللاجئين الى اوروبا عبر اليونان تحقق الى حد كبير حتى الان.

الا ان اليونان لم تتمكن من ترحيل العديد من طالبي اللجوء الى تركيا لان قوانينها المستندة الى المعايير الاوروبية بشأن حق اللجوء لا تسمح لها بذلك، حسب ما قالت ستافروبولو.

واضافت هذه الخبيرة "نحن مجبرون على التقيد بالقانون والامر ليس قرارا سياسيا".

ودعت ستافروبولو الى جعل النظام "اكثر فاعلية" باشراك خبراء من المكتب الاوروبي لدعم اللجوء، المتواجد في الجزر اليونانية وفي البر اليوناني.

ويعيش الاف اللاجئين في ظروف صعبة للغاية في مراكز استقبال مكتظة في جزر بحر ايجه اليونانية.

ونبه مكتب المفوضية العليا للاجئين في اليونان الجمعة ان "اعمال عنف وتحرش جنسي تحصل في مراكز الاستقبال في الجزر بسبب الاكتظاظ وشروط العيش الصعبة".

في المقابل، اكدت ستافروبولو ارتفاع عدد طالبي اللجوء الاتراك الوافدين الى اليونان بعد الانقلاب الفاشل في تركيا في تموز/يوليو 2016.

وقالت الخبيرة "لقد ارتفع هذا العدد بشكل كبير في اليونان كما في باقي انحاء الاتحاد الاوروبي. في العام 2017، احصينا 1800 طالب لجوء من تركيا".

واواخر كانون الاول/ديسمبر 2017، مُنح حق اللجوء لعسكري تركي واحد من اصل ثمانية لجأوا الى اليونان غداة الانقلاب الفاشل في تركيا، ما اثار غضب انقرة التي تطالب بترحيل هؤلاء العسكريين المتهمين بالمشاركة في التحرك ضد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟