محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان في طريق غمرتها مياه الفيضانات الناجمة عن إعصار ايرما في منطقة مالفيتي بمدينة فور ليبيرتي شمال شرق هايتي، 8 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

خلف إعصار إيرما الذي اكتسح منطقة الكاريبي الجمعة دمارا عارما وتسبب بمقتل 17 شخصا ثم واصل طريقه إلى الولايات المتحدة عبر كوبا واللتين تستعدان للأسوأ.

تضرر بسبب هذا الاعصار حوالى 1,2 مليون شخص حتى الآن بحسب الصليب الاحمر الذي أكد ان الرقم قابل للارتفاع وقد يبلغ حوالى 26 مليونا.

وأعلنت كوبا أعلى درجات الانذار فيما نقل حوالى 10 آلاف سائح من ا المنتجعات.

ومن المتوقع أن يصل الاعصار إلى الجنوب الأميركي في نهاية الأسبوع، فيما بدأت المناطق الساحلية في ولايتي فلوريدا وجورجيا اقامة التحصينات وإجلاء السكان في أضخم عملية منذ 2005.

وصباح الجمعة أكد حاكم فلوريدا ريك سكوت على ضرورة استعداد جميع سكان الولاية الذين يبلغ عددهم 20 مليونا، إلى إخلائها قريبا وناشدهم "عدم تجاهل أوامر الإجلاء".

وقال مدير الهيئة الوطنية الفدرالية لشؤون الطوارئ بروك لونغ "الأجدى بكامل جنوب شرق الولايات المتحدة التيقظ والانتباه...سيكون الأمر كاسحا فعلا".

دمر الاعصار العنيف النادر من الفئة الخامسة أثناء اجتيازه منطقة الكاريبي سلسلة جزر ضئيلة على غرار سان مارتان حيث دمرت 60% من المنازل قبل أن يضرب الجزر العذراء وبويرتو ريكو.

وصباح الجمعة خفض المركز الوطني الاميركي للاعاصير إيرما الى الفئة الرابعة التي تشمل رياحا بسرعة تصل إلى 250 كلم في الساعة، مع التحذير أنه ما زال خطيرا.

وأسفرت الرياح العاتية في عدد من الجزر عن اقتلاع سقوف وواجهات المباني قاذفة بقطع من الاسمنت والسيارات وحتى حاويات شحن بعيدا.

- موت ودمار -

سجلت بورتو ريكو مصرع شخصين على الأقل فيما حرم أكثر من نصف سكانها الثلاثة ملايين من الكهرباء نتيجة فيضان الانهار في وسط الجزيرة وشمالها.

كما قتل أربعة في الجزر العذراء حيث أكد مكتب الحاكم نقل عدد من المصابين بجروح خطيرة إلى بويرتو ريكو جوا.

كلك قتل شخص في باربودا الصغيرة التي شهدت "اجتياحا كاملا" فيما أجلي 300 شخص إلى أنتيغوا، ودمرت نسبة تصل إلى 30% من الممتلكات.

وشهدت جزيرة سان مارتان التي تتشاطر فرنسا وهولندا سيادتها كامل بطش العاصفة، على غرار جزيرة سان بارتيليمي الفرنسية.

وأعلنت فرنسا عن مقتل تسعة في أراضيها الكاريبية فيما فقد أثر سبعة آخرين، وأعلن وزير الداخلية جيرار كولومب عن أصابة 112 شخصا بينهم أثنان جروحهم خطيرة.

وتضررت 60% من المنازل إلى حد باتت فيه غير مؤهلة للسكن، وقدرت شركات التأمين في باريس تجاوز تكاليفها "بكثير" مبلغ 240 مليون دولار.

في الجهة الهولندية من جزيرة سان مارتان أعلنت سلطات لاهاي عن حالة وفاة واحدة، وأعلن مسؤولون عن توجه ملك هولندا فيليم-الكساندر الى جزيرة كوراساو جنوبا الأحد للاطلاع على عمليات الاغاثة وقد يزور سان مارتان إثرها.

وصرح الشرطي المتقاعد كلاس غروين لصحيفة آلغمين داغبلاد الهولندية "كأن قنبلة انفجرت في المكان. كان كل شيء رائعا وأخضر هنا، والآن بات رماديا كشتاء هولندي".

وأعلنت حال الطوارئ في الجزر العذراء البريطانية حيث وصف السكان مشاهد "دمار كامل".

وقالت إميلي كيلاوري للبي بي سي من منزلها في تورتولا "فجأة فتحت جميع أبواب الطابق السفلي في المنزل بعنف، كان أمرا مرعبا...عندما خرجنا في حوالى الساعة 07,00 مساء رأينا دمارا تاما".

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية إرسال طائرتي شحن عسكريتين إلى المنطقة تنقلان مساعدات ومعدات انقاذ.

- أعمال نهب -

سارعت الدول الاوروبية إلى التعبئة لمساعدة مواطنيها في منطقة الكاريبي، وأعلن وزراء فرنسا وهولندا عن إرسال مئات العناصر الإضافيين من الشرطة إلى سان مارتان لمواجهة أعمال "نهب".

وأسفرت العاصفة عن انقطاع كبير في الغذاء والماء والوقود.

وأكد رئيس الوزراء الهولندي مارت روتي الجمعة ان "الوضع خطير"، ردا على سؤال بشأن النهب في الجزيرة.

وروى شاهد لصحيفة آلغيمين داغبلاد أنه رأى "أفرادا يحملون مسدسات وسواطير" في الشارع.

كذلك أعلنت الوزيرة الفرنسية لما وراء البحار انيك جيراردان مساء الخميس عن إرسال 400 شرطي إضافي بعدما شاهدت "أعمال نهب" بعينيها خلال جولة استطلاعية قامت بها لجزيرتي سان مارتان وسان بارتيليمي.

في جمهورية الدومينيكان شهدت السواحل الشمالية والشرقية امطارا غزيرة ورياحا عاتية ادت إلى عزل 17 منطقة.

وتم إجلاء حوالى 20 ألف شخص فيما دمر أكثر من 100 منزل.

- كاتيا وخوسيه -

رصدت عين العاصفة منذ وقت مبكر صباح الجمعة الى شمال ايناغوا الكبرى على الطرف الجنوبي لجزر البهاماس، ويتوقع أن تضرب في أشدها فلوريدا كيز، جنوب شبه جزيرة فلوريدا الاحد بحسب المركز الوطني للأعاصير مع تحذير الارصاد من امواج تتجاوز بحوالى 8 أمتار مستواها المعتاد.

وفيما صدرت أوامر إخلاء إلزامية تعني مليون شخص، أعلن حاكم فلوريدا ريك سكوت ضرورة استعداد جميع السكان العشرين مليونا للمغادرة، وخاطبهم بالقول "تذكروا، يمكننا أن نعيد بناء منزلكم، لكن لا يمكن إعادة بناء حياتكم"، مشددا على ان "هذه العاصفة شديدة وقاتلة".

وأعرب الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن "قلق كبير" من الوضع لكنه شدد على ان فلوريدا "مستعدة جيدا" للعاصفة.

وفيما اكتسحت ايرما منطقة الكاريبي رصدت عاصفتان أخريان رفع تصنيفهما الى فئة إعصار، وهما خوسي في المحيط الاطلسي وكاتيا في خليج المكسيك.

ويتوقع ان يضرب إعصار كاتيا الساحل المكسيكي الجمعة، فيما يبدو خوسيه الذي رفعت الارصاد الأميركية تصنيفه من الفئة الثالثة إلى الرابعة الجمعة، سائرا على خطى إيرما بحسب مركز الأعاصير.

بورس/نحل/ص ك

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب