محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطي مصري في ميدان التحرير في القاهرة في 25 كانون الثاني/يناير 2017

(afp_tickers)

تعرضت دورية لقوات الأمن المصرية الاثنين لهجوم في محافظة شمال سيناء في مصر أسفر عن وقوع 18 قتيلا، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وأصدرت وزارة الداخلية بيانا أكدت فيه وقوع الهجوم بدائرة بئر العبد في المحافظة التي يتركز فيها عناصر تنظيم الدولة الاسلامية، ولكن من دون تحديد الخسائر.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالة أعماق التابعة له "مقتل 8 جنود مصريين وتدمير 4 مدرعات بكمين لمقاتلي الدولة الاسلامية عند أطراف مدينة العريش".

ومنذ الاطاحة بالرئيس الاسبق الاسلامي محمد مرسي عام 2013، تكافح القوات المسلحة والامنية في مصر وخصوصا في شمال سيناء، المجموعات الاسلامية المتطرفة. ونتج عن هذه المواجهات مقتل المئات من الجانبين.

وجاء في بيان وزارة الداخلية "اشتبهت القوات بإحدى السيارات أثناء محاولة قائدها اقتحام خط سير قول أمني (دورية). وحال قيام القوات بالتعامل مع السيارة انفجرت (..) وأعقب ذلك تبادل لإطلاق النيران مع بعض العناصر الإرهابية التي كانت مختبئة بالمنطقة الصحراوية المتاخمة للطريق".

واشار الى "استشهاد بعض أفراد القول وإصابة آخرين".

ويأتي الهجوم بعد يوم من إعلان الوزارة مقتل عشرة "عناصر تكفيرية" في تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن بمحافظة الجيزة.

تبنى تنظيم الدولة الاسلامية هجمات عدة في مصر في الاشهر الاخيرة في القاهرة ومناطق اخرى. وتبنى اعتداءات على الاقباط اوقعت مئة قتيل منذ كانون الاول/ديسمبر. من جهتها، دانت وزارة الخارجية الاميركية الهجوم في بيان معربة عن "تعازيها الحارة لاسر الضحايا واقاربهم".

واضافت ان الولايات المتحدة "ستواصل الوقوف مع مصر في مواجهة خطر الارهاب".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب