محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شارع في مدينة مايدوغوري النيجيرية بعد هجوم انتحاري لبوكو حرام اسفر عن سقوط 13 قتيلا و16 جريحا في 23 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

أسفر هجوم لجماعة بوكو حرام عن مقتل 18 شخصا على الاقل وجرح 84 آخرين مساء الاحد في مدينة مايدوغوري الكبيرة الواقعة في شمال شرق نيجيريا، بحسب ما اعلنت اجهزة الطوارئ الاثنين.

واعلنت ادارة الاوضاع الطارئة "حتى الساعة احصينا 18 جثة من حيي بالي شوا وبالي كورا" في ضواحي ميادوغوري، مضيفة ان "الضحايا قتلوا لدى محاولتهم الهروب من المعارك بين المتمردين والجيش".

وقال بيلو دامباتو مسؤول الاجلاء في الادارة "نتوجه الآن الى حي علي كرامتي المجاور، حيث قتل الجيش انتحاريين اثنين قبل ان يفجرا حزاميهما".

ووقع هذا الهجوم الواسع قرابة الساعة 20,30 (19,30 ت غ). واستمرت المعارك بين الجيش ومقاتلي بوكو حرام لنحو ساعة، بحسب ما افادت مصادر عسكرية وكالة فرانس برس.

واعلنت المصادر انه من بين المقاتلين سبعة انتحاريين. وغالبا ما تستخدم بوكو حرام الانتحاريين في هجماتها.

وكانت عاصمة ولاية بورنو المحاطة بسواتر ترابية وبخنادق لمنع الهجمات شهدت آخر محاولة اقتحام في نهاية اسبوع عيد الميلاد.

ومساء الجمعة الماضي هاجمت اربع فتيات انتحاريات تتراوح اعمارهن بين 13 و18 عاما ارسلتهن جماعة بوكو حرام مخيم زاوويا في محيط مايدوغوري ما اسفر عن مقتل شخصين.

ومنتصف اذار/مارس اعاد عناصر من جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة التي خطفت 110 تلميذات في بلدة دابشي قبل أكثر من شهر، اكثر من مئة منهن إلى البلدة الواقعة في شمال شرق نيجيريا.

وتؤكد السلطات النيجيرية والجيش ان بوكو حرام "هزمت"، الا ان الهجمات الكبيرة المتكررة تسلط الضوء على تردي الاوضاع الامنية في شمال شرق نيجيريا.

واوقع النزاع المستمر منذ 2009 بين بوكو حرام والجيش اكثر من 20 الف قتيل، و1,6 ملايين نازح.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب