Navigation

20 قتيلا على الأقل إثر هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية على سجن في أفغانستان

الهجوم على السجن في أفغانستان afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 03 أغسطس 2020 - 06:34 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قتل 20 شخصا على الأقل بينهم مدنيون وسجناء في معارك بين قوات الأمن ومسلّحين شاركوا في عملية اقتحام سجن في أفغانستان تبناها تنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما أفاد مسؤولون الاثنين.

ولا يزال القتال مستمرا بعد يوم على اقتحام المسلّحين السجن في مدينة جلال أباد شرق البلاد الذي يضم مقاتلين في تنظيم الدولة الإسلامية وطالبان.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالة "أعماق" التابعة له مسؤوليته عن العملية، بحسب مركز "سايت" المتخصص في مراقبة المواقع الجهادية.

وأكد المتحدث باسم محافظ ننغرهار عطاء الله خوجياني أن المسلّحين يتمركزون داخل وخارج المنشأة.

وتم نشر عدة مدرّعات وعشرات عناصر الأمن في المنطقة بينما سمعت أصوات إطلاق نار وانفجارات.

وأفاد المتحدث باسم مستشفى ولاية ننغرهار زاهر عادل فرانس برس أن 20 شخصا قتلوا حتى الآن، بينهم عناصر أمن.

وحذّر من أن الحصيلة قد ترتفع مع وجود أكثر من 40 مصابا حالاتهم حرجة.

وخرق الهجوم الهدوء النسبي الذي شهدته البلاد بفضل وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه بين طالبان وقوات الحكومة الأفغانية وبدأ الجمعة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى.

وأفاد مصدر أمني وكالة فرانس برس أن السجن كان يضم أكثر من 1700 نزيل، معظمهم مقاتلون من طالبان أو تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر أن السلطات نجحت في إعادة توقيف نحو 700 سجين فروا خلال عملية اقتحام السجن.

وأفاد خوجياني أن قوات الأمن تمكّنت حتى الآن من تمشيط أربعة من خمسة طوابق في المبنى خارج السجن حيث تمركز عدد من المهاجمين منذ ليل الأحد.

وبدأ الهجوم بتفجير سيارة مفخخة قرب السجن قبل أن يفتح مسلحون النار على الحراس في المنشأة من سوق قريب، بحسب ما أفاد مسؤول.

وجاءت العملية بعد يوم على إعلان وكالة الاستخبارات في البلاد قتل القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية أسد الله أوراكزاي قرب جلال أباد.

وقال مدير عام الأمن في أفغانستان إن أوراكزاي كان متورطا في عدد من الهجمات الدموية التي استهدفت قوات الأمن الأفغانية.

وتشهد ولاية ننغرهار الواقعة في شرق أفغانستان هجمات متكررة تبنى تنظيم الدولة الإسلامية عددا منها.

وفي 12 أيار/مايو فجّر انتحاري نفسه خلال جنازة ضابط في شرطة الولاية ما أدى إلى مقتل 32 شخصا، في هجوم يعد من الأكثر دموية في أفغانستان هذا العام، تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.