محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من قوات النظام السوري في احد شوارع دير الزور في 4 تشرين الثاني/نوفمبر.

(afp_tickers)

قتل 21 مدنياً بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء في قصف جوي روسي استهدف احدى بلدات محافظة دير الزور التي لم يعد تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر سوى على جيوب محدودة فيها، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن تسعة أطفال قتلوا في القصف الجوي الروسي الذي أصاب أبنية سكنية في بلدة الجرذي على الضفة الشرقية لنهر الفرات، الذي يقسم محافظة دير الزور إلى جزئين.

ولا يزال تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر وفق المرصد على البلدة.

وتشكل محافظة دير الزور منذ أشهر مسرحاً لهجومين منفصلين، الأول تقود قوات النظام السوري على الضفة الغربية لنهر الفرات، والثاني تقوده قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية، على الضفة الشرقية للنهر.

وأعلنت روسيا، الداعمة لقوات النظام السوري، الاثنين أن طائراتها نفذت غارات جوية أيضاً دعماً للفصائل الكردية في دير الزور.

وكانت وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، اعلنت قبل ثلاثة أيام طرد تنظيم الدولة الإسلامية من الضفة الشرقية للفرات.

إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان يقول أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يسيطر على ثمانية في المئة من المحافظة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب