أ ف ب عربي ودولي

قتل 22 شخصا على الأقل في حريق شب خلال مهرجان صوفي سنوي تنظمه مدينة غوناس في جنوب شرق السنغال، وفق ما أكد جهاز الإطفاء والاعلام المحلي الخميس

(afp_tickers)

قتل 22 شخصا على الأقل في حريق شب خلال مهرجان صوفي سنوي تنظمه مدينة غوناس في جنوب شرق السنغال، وفق ما أكد جهاز الإطفاء والاعلام المحلي الخميس.

ووقعت الكارثة في المدينة الواقعة على بعد 530 كلم جنوب شرق دكار في منطقة تمباكوندا، التي يتدفق اليها مئات او حتى آلاف اتباع الطريقة الصوفية التيجانية كل عام في تجمع روحي يستمر 12 يوما بحسب الصحافة المحلية.

وأصيب 87 شخصا آخرين بحروق في الحريق الذي اندلع بعد ظهر الاربعاء وتلاه تدافع في اثناء المناسبة الذي يشارك فيه مسلمون من السنغال والدول المجاورة، بحسب مصادر في جهاز الاطفاء والاعلام المحلي.

وقال مسؤول في جهاز الإطفاء لوكالة فرانس برس ان "الحصيلة حتى صباح الخميس هي 22 قتيلا و87 جريحا" بينهم 20 في حالة خطرة موضحا ان هذه الحصيلة غير نهائية.

وأضاف انه تم نقل الجرحى الى مستشفى تامباكوندا الاقليمي على بعد 80 كلم شمال مدينة غوناس.

وبين الجرحى، الى جانب الذين اصيبوا بحروق، من اصيبوا جراء التدافع او كدمات بحسب المصدر نفسه موضحا انه لم يعرف بعد سبب الحريق.

واشارت وسائل اعلام محلية الخميس الى أن الحريق اندلع بعد ظهر الاربعاء فيما كان المئات متجمعين في موقع إحياء المناسبة الدينية. ثم امتدت النيران سريعا وأوقعت ضحايا واضرارا جسيمة.

وروى أحد السكان عزيز تييرنو بيلي با معاناة الزوار لصحيفة اوبسرفاتور وقال ان "النار احرقت كل ما اعترض طريقها، ولم تسلم نسبيا إلا الخيم المخصصة للمراجع الروحية".

ووجه الرئيس ماكي سال في مؤتمر صحافي ليل الاربعاء تعازيه بالضحايا ويتوقع ان يزور المدينة الجمعة بعد رئيس وزرائه.

وشهد الموقع نفسها في 2010 حريقا اسفر عن مقتل ستة أشخاص على ما نقلت صحيفة لوكوتيديان الخميس.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي