محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان لنازحين في مجمع الامم المتحدة في تومبينغ في 11 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

قتل 300 شخص على الاقل في المعارك الاخيرة التي شهدتها جوبا وشردت نحو 42 الف شخص، وفق مسؤولين في هيئات الامم المتحدة.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية طارق جساريفيتش خلال مؤتمر صحافي في جنيف ان المعارك في عاصمة جنوب السودان "اوقعت منذ 8 تموز/يوليو اكثر من 300 قتيل"، من دون ان يكون قادرا على اعطاء حصيلة عن اعداد الجرحى.

وشهدت جوبا من 8 الى 11 تموز/يوليو معارك بين القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير والمتمردين السابقين الموالين لنائبه رياك مشار، ما هدد اتفاق السلام الهش الموقع في صيف 2015.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين في جنيف وليام سبندلر ان نحو 42 الف شخص ارغموا على مغادرة منازلهم بسبب العنف.

ولكن المنظمة الدولية للهجرة قالت ان عددا كبيرا منهم عادوا الى منازلهم ولا يزال 12800 بلا مأوى.

وقال المسؤول عن عمليات منظمة الهجرة في جنوب السودان جون ماكيو في بيان ان "امكانية الوصول الى المتضررين تحسنت منذ الاثنين لكن هذا لن يستمر الا اذا استمر وقف اطلاق النار".

وخرج السودان للتو من حرب اهلية مدمرة اندلعت في نهاية 2013 واوقعت عشرات الالاف من القتلى وشردت اكثر من ثلاثة ملايين شخص.

وقبل الحرب الاهلية، كان نحو 114 الف لاجىء سوداني جنوبي يعيشون في البلدان المجاورة، وفق الامم المتحدة، لكن هذا العدد ارتفع وبات 835 الفا في دول المنطقة، لا سيما في اثيوبيا والسودان واوغندا وكينيا وجمهورية الكونغو الديموقراطية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب