محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

خبير في احد مراكز رصد الزلازل يتابع نشاط طبقات الارض

(afp_tickers)

قُتل 30 شخصا في ايران وستة اخرون في العراق على الاقل وأصيب عشرات في هذين البلدين بجروح جراء زلزال بقوة 7,3 درجات ضرب مساء الأحد منطقتَي غرب ايران وشمال شرق العراق.

وأوضح المرصد الجيولوجي الأميركي أن الزلزال وقع الساعة 18,18 ت غ، وأن مركزه سُجّل على بعد 32 كيلومترا جنوب غرب مدينة حلبجة بعمق 33,9 كيلومترا في منطقة جبلية محاذية لإيران.

وشعر السكان في جنوب شرق تركيا على الحدود الإيرانية العراقية بالزلزال، من دون ورود تقارير فورية عن تسجيل ضحايا أو أضرار كبيرة داخل الاراضي التركية.

وقال مجتبى نكردار مساعد محافظ منطقة كرمنشاه الايرانية "حتى الان لدينا 30 قتيلا في مدن مختلفة"، موضحا ان هذه الحصيلة "موقتة" وقابلة للارتفاع.

وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل سبعة اشخاص في ايران.

وقال هوشانغ بازوند محافظ كرمنشاه الإيرانية لوكالة ايسنا الايرانية للانباء "جميع أفراد الإغاثة (...) والجيش في حالة تأهب".

وأفادت وكالة "إيسنا" أن السكان في مناطق ايرانية عدة بينها أراك وزنجان والاهواز وتبريز وبلدات أخرى في غرب البلاد شعروا بالهزة.

وردا على سؤال التلفزيون الرسمي الايراني، قال بير حسين كوليفاند رئيس دائرة الطوارئ الوطنية الايرانية ان 60 جريحا ادخلوا الى المستشفيات لكن "من الصعب ارسال فرق اغاثة الى القرى لأن الطرق قطعت (...)، لقد حصلت انهيارات ارضية".

وذكر موقع الاذاعة والتلفزيون الايراني ان المدارس ستغلق الاثنين في مقاطعتي كرمانشاه وايلام المتضررتين من الزلزال.

- العراق -

إلى ذلك، قُتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب 150 آخرون بجروح في محافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق جراء هذا الزلزال.

وقال قائمقام قضاء دربندخان ناصح ملا حسن لوكالة فرانس برس إن "أربعة أشخاص قتلوا بسبب الزلزال" في القضاء الواقع على بعد نحو ستين كيلومترا إلى جنوب شرق مدينة السليمانية.

وأشار مدير عام الصحة في السليمانية إلى ان "50 مواطنا جرحوا في دربندخان".

أما في قضاء كلار فقد أدى الزلزال إلى "سقوط قتيلين هما طفل ورجل مسن"، وفق ما أفاد مدير مستشفى المدينة الواقعة جنوبا من مركز مدينة السليمانية.

وفي أنحاء المحافظة، خرج المواطنون العراقيون إلى الشوارع وأخلوا منازلهم، وسجلت أضرار مادية فقط، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وشعر سكان بغداد بالزلزال لنحو عشرين ثانية، فيما شعر به سكان المحافظات الأخرى لمدة أطول، بحسب مراسلي فرانس برس.

وانقطعت الكهرباء عن مناطق عراقية وايرانية جراء الزلزال.

كما شعر بالهزة الارضية السكان في جنوب شرق تركيا.

وفي مدينة دياربكر، أخلى السكان منازلهم قبل أن يعودوا إليها في وقت لاحق.

- زلازل مدمرة -

ويعود آخر زلزال كبير إلى كانون الأول/ديسمبر 2003 في بم، محافظة كرمان في جنوب شرق إيران، حين قتل 3100 شخص على الأقل ودمرت المدينة بالكامل تقريبا.

في نيسان/أبريل 2013، شهدت إيران زلزالين بلغت قوتهما 6,4 ثم 7,7 درجات، في أقوى هزة أرضية تضرب البلاد منذ العام 1957، ما أسفر عن مقتل نحو 40 شخصا في إيران وباكستان المجاورة.

وفي حزيران/يونيو 1990، تسبب زلزال بقوة 7,4 درجات قرب بحر قزوين (شمال) بمقتل 40 ألف شخص وإصابة أكثر 300 ألف بجروح وتشريد 500 ألف آخرين. وفي غضون ثوان، دمرت مساحة 2100 كيلومتر مربع، تضم 27 مدينة و1871 قرية موزعة على مقاطعتي غيلان وزانديان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب