أ ف ب عربي ودولي

كولومبيون يقفون وسط الدمار في موكوا بكولومبيا في 1 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

أعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس السبت أن الأمطار الغزيرة التي تنهمر على البلاد منذ مطلع العام أوقعت 360 قتيلا ومئة مفقود وطاولت أكثر من 10300 منزل.

واجتاح سيل وحلي هائل في 31 آذار/مارس مدينة موكوا بجنوب كولومبيا متسببا بـ323 قتيلا و103 مفقودين.

وأدت أمطار غزيرة خلال الأسبوع إلى مقتل 19 شخصا، قضى 17 منهم في انزلاقات تربة في مانيزاليس (وسط غرب) واثنان في فيضانات في مقاطعة تشوكو (شمال غرب).

كما حصلت انزلاقات تربة في العديد من المدن، وقال الرئيس الكولومبي إنها طاولت 168 بلدة، مشيرا إلى "ظاهرة ناجمة عن التغير المناخي".

وحذر "علينا أن نهتم بالطبيعة، علينا إعادة تشجير ما دمرناه، مثل الغابات وأحواض الأنهر. إذا لم نعد بناءها جميعها، إن لم نعد تشجيرها، فسوف نشهد المزيد من انزلاقات التربة والانهيارات".

وتشير دراسة صادرة عن الجامعة الوطنية أن 385 موقعا في كولومبيا تواجه خطر حصول انزلاقات تربة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي