محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون ينتظرون دورهم للحصول على طعام في مخيم كاليه في 18 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

أكد مسؤولون محليون ان ما مجموعه 40 شخصا جرحوا في عراك وشجار لاسباب لا تزال مجهولة بين نحو 200 من اللاجئين الافغان والسودانيين في مخيم كاليه العشوائي شمال فرنسا.

ويجري المسؤولون تحقيقات في الاشتباكات التي بدأت حوالى الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي (14:00 ت غ) في مركز لرعاية الاطفال وانتقلت الى المخيم.

وقالت فابيان بوكيو في تصريح للصحافيين مساء الخميس ان الحصيلة ارتفعت الى "40 ضحية، بينهم 13 تم نقلهم الى مركز علاج في كاليه".

واضافت ان ثلاثة اشخاص اصيبوا بجروح اكثر خطورة، أحدهم جرح بسلاح ابيض".

واوضحت ان بين الجرحى مهاجرون وعمال انسانيون مضيفة ان شابة اصيبت بجروح بالغة بعد تعرضها لمقذوفة اصابتها في الوجه.

وفتحت السلطات المحلية في كاليه تحقيقا "في اعمال عنف متعمدة بأسلحة".

واكدت فرق الاسعاف لوكالة فرانس برس ان ليلة الخميس الجمعة كانت "هادئة" بعد أن أعلنت السلطات المحلية مساء الخميس أن الوضع "مستقر".

ونفت السلطات ان يكون ان يكون احد المهاجرين قد جرح بسلاح ناري.

ويقيم نحو 4 الاف مهاجر، بحسب سلطات كاليه، و5 آلاف بحسب منظمات، في مخيم كاليه وجواره، على أمل الوصول الى بريطانيا.

وغالبا مع تحدث توترات بين المهاجرين الذي ينتمون لجنسيات مختلفة، ووقعت العديد من الاشتباكات في المخيم الذي يقيم فيه لاجئون ومهاجرون من افغانستان والشرق الاوسط والسودان والقرن الافريقي.

وفي منتصف آذار/مارس الماضي جرح 19 مهاجرا في اشتباكات بين لاجئين افغان وسودانيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب