محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون من جبهة النصرة يتظاهرون في مخيم اليرموك للتنديد بالهجوم الاسرائيلي على غزة، في 28 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

قتل 50 عنصرا جهاديا على الاقل من تنظيم "الدولة الاسلامية" وجبهة النصرة المتطرفين، في معارك تواصلت من الجمعة حتى فجر السبت، مع القوات السورية وعناصر حزب الله في منطقة القلمون الحدودية مع لبنان.

الى ذلك، تتواصل المعارك على الجبهات المتشعبة للنزاع السوري، اذ قتل "امير" جبهة النصرة في محافظة ادلب (شمال شرق) في تفجير عبوة ناسفة بسيارته، وسط تقدم تحققه الجبهة في هذه المحافظة على حساب مقاتلي المعارضة، بينما تدور معارك عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة غرب حلب (شمال).

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "قتل ما لا يقل عن 50 عنصرا من الدولة الاسلامية وجبهة النصرة في كمين متقدم نفذته قوات النظام السوري وحزب الله في منطقة الجبة في جرود القلمون" الواقعة الى الشمال من دمشق.

وادت المعارك الى مقتل سبعة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين له، بينهم عنصران من الحزب. كما اسقط المقاتلون امس بنيران رشاشتهم الثقيلة، طائرة حربية تابعة لسلاح الجو السوري.

واكد مصدر امني سوري لفرانس برس ان "مجموعات ارهابية حاولت ليل امس التسلل من الاراضي اللبنانية باتجاه جرود القلمون، وتصدت وحدات من الجيش لهذا التسلل وتمكنت من قتل اعداد كبيرة منهم".

ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن مصدر عسكري قوله ان عملية التسلل تمت من جرود عرسال (في شرق لبنان)، وهي بلدة ذات غالبية سنية متعاطفة مع المعارضة السورية، وتتشارك حدودا طويلة مع القلمون.

وسيطرت قوات النظام وحزب الله على غالبية مناطق القلمون منتصف نيسان/ابريل. الا ان المعارك تجددت في المنطقة منذ منتصف حزيران/يونيو. ويقوم العديد من المقاتلين الذين لجأوا الى جبال القلمون بعد انسحابهم من البلدات والقرى، بتنفيذ عمليات مباغتة على مواقع وحواجز للنظام وحزب الله. وارتفعت حدة هذه المعارك منذ الاسبوع الماضي.

ويقدر المرصد عدد المقاتلين الذين لجأوا الى جرود القلمون بنحو اربعة آلاف مقاتل، بحسب ما قال عبد الرحمن اليوم لفرانس برس، مشيرا الى ان غالبيتهم من "الدولة الاسلامية" وجبهة النصرة وبعض الكتائب الاسلامية.

ويسعى المقاتلون للحفاظ على مواقعهم والابقاء على حرية التنقل والامداد عبر المناطق الجبلية الوعرة والمعابر غير الشرعية. وذكر ناشط سوري على اتصال بالمجموعات السورية المقاتلة في القلمون لفرانس برس في وقت سابق، ان جرود عرسال تشكل مكانا "للاستراحة وتجميع القوى" بالنسبة الى هذه المجموعات، اضافة الى ممر للادوية والمواد الغذائية والسلاح الخفيف، والجرحى الذين يسقطون في المعارك.

وبعد ظهر السبت، شهدت عرسال توترا اثر تطويق مسلحين حواجز للجيش اللبناني على اطراف البلدة اثر توقيف السوري عماد احمد جمعة، بتهمة الانتماء الى جبهة النصرة، بحسب مصدر امني لبناني.

وقال مسؤول محلي ان المسلحين يطالبون "بالافراج عن الموقوف".

واوضح مصدر امني لبناني آخر ان المطلوب "اوقف بناء على معلومات كانت في حوزة الجيش، واحيل على الجهات المختصة وسيأخذ (ملفه) المجرى القانوني"، مؤكدا ان الجيش "جاهز لكل الاحتمالات"، في اشارة الى احتمال شن هجوم على حواجزه.

وشهد لبنان المنقسم حيال النزاع السوري، سلسلة تفجيرات واشتباكات على خلفية النزاع الذي ادى الى مقتل اكثر من 170 الف شخص وتهجير قرابة ثلاثة ملايين الى الدول المجاورة، بينهم اكثر من مليون في لبنان.

ميدانيا في سوريا، وبعد نحو شهر على اندلاع المعارك بين جبهة النصرة وكتائب من المعارضة المسلحة هي الاولى من نوعها بين الطرفين، اغتيل "امير" الجبهة في محافظة ادلب (شمال غرب) يعقوب العمر بتفجير عبوة ناسفة الصقت بسيارته منتصف ليل الجمعة السبت، بحسب المرصد.

وبحسب عبد الرحمن، ادى التفجير الى اصابة نجلي العمر، وهو سوري في العقد الرابع من العمر، مشيرا الى ان الاخير تولى مسؤوليات "شرعية وسياسية".

واوضح عبد الرحمن ان "اغتيال العمر يأتي مع تمدد جبهة النصرة في محافظة ادلب على حساب الكتائب المقاتلة، وسيطرتها على مناطق واسعة اهمها ريف جسر الشغور وحارم وسرمدا".

وسيطرت الجبهة المتطرفة على هذه المناطق تباعا. وكانت آخر هذه المناطق سرمدا القريبة من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، والتي سيطرت عليها الخميس اثر معارك مع مقاتلي المعارضة.

وسبقت المعارك بين الجبهة والكتائب المقاتلة التي اندلعت مطلع تموز/يوليو، "اغتيالات متبادلة" بين الطرفين، بحسب عبد الرحمن.

في حلب، قال المرصد ان 11 مقاتلا معارضا قتلوا على الاقل في معارك متواصلة منذ فجر الجمعة جنوب غرب المدينة.

وبحسب المرصد، يحاول مقاتلو المعارضة "التقدم باتجاه حي الراشدين وضاحية الاسد في جنوب غرب حلب، من مناطق في الريف الغربي، وذلك لقطع طريق امداد النظام" بين وسط البلاد وحلب.

وقال مصدر امني سوري ان ثمة "محاولات دائمة من الارهابيين لاحداث خرق ليدخلوا من البوابة الجنوبية الى حلب، لكن ثمة تصد في شكل يومي" من القوات النظامية.

وتشهد حلب معارك يومية منذ صيف العام 2012، ويتقاسم النظام والمعارضة احياءها، اذ تسيطر القوات النظامية على الاجزاء الغربية، في مقابل سيطرة المعارضة على الاجزاء الشرقية.

وحققت القوات النظامية مطلع تموز/يوليو، تقدما باتجاه المدخل الشمالي الشرقي للمدينة، ما دفع المعارضة للتحذير من محاولة النظام "اقتحام" النظام المناطق التي تسيطر عليها، والتي تتعرض لقصف جوي مكثف.

وادى النزاع السوري المستمر منذ اكثر من ثلاثة اعوام، الى مقتل اكثر من 170 الف شخص، بحسب المرصد.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب