محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهر معارض للرئيس نيكولاس مادورو يلقي زجاجة حارقة بينما يغلق المحتجون طريقا سريعا في كراكاس في 23 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

دانت المعارضة الفنزويلية الجمعة مقتل متظاهر شاب قبل يوم في الحركة الاحتجاجية المتواصلة التي اسفرت عن مصرع 75 شخصا منذ بداية نيسان/ابريل، ما دفع الرئيس نيكولاس مادورو الى اتهامها باللعب بالنار.

واغلق متظاهرون الذين يحملون ابواقا وصفارات او يقرعون اوان، المفارق والطرق الرئيسية في كراكاس والمدن الاخرى في البلاد، ما ادى الى حالة فوضى في حركة سير السيارات.

وعبر متظاهرون في حي في شرق كراكاس عن غضبهم بهتافات من بينها "لا مزيد من القتلى" و"لا للديكتاتورية" و"لا للقمع". كما وصفوا الرئيس مادورو بانه "جبان" و"قاتل الطلاب".

وقالت رينا توريس التي جاءت بملابس سوداء للمشاركة في التجمع في حي آخر في شرق العاصمة الفنزويلية "انها تظاهرة ضد الوحشية التي يقتلون فيها شبابنا. اشعر بالغضب من اجل بلدي وعلينا ان نخرج لنكافح".

وكغيرها، حضرت رينا الى التظاهرة للاحتجاج على مقتل الشاب ديفيد فايانيا (22 عاما) بثلاث رصاصات في الصدر. وتكشف صور وتسجيلات فيديو بثتها وسائل اعلام محلية انها رصاصات اطلقها سرجنت في الشرطة الجوية.

- "ما هي اهدافهم؟" -

اكد وزير الداخلية نستور ريفيرول الذي اوضح الجمعة انه "تم التعرف على هوية" مطلق النار وان تحقيقا فتح في الحادث لتحديد مسؤوليته.

وفي خطاب امام ضباط في القوات المسلحة الفنزويلية الجمعة، اكد الرئيس مادورو ان مطلق النار "سيخضع للقانون" بدون ان يوضح ما اذا كان اوقف.

وفي هذا الاعلان الذي بثه التلفزيون الوطني، دعا رئيس الدولة قوات حفظ النظام الى "العمل بطريقة" تسمح "بان لا يقتل احد ابدا". وقال "يجب التوصل الى السلام، الى السلام والحياة ويجب الا يموت احد بعد الآن. هذا هو الهدف".

في خطابه، اتهم مادورو بشكل غير مباشر قادة المعارضة بالدفع باتجاه العنف.

وقال "ما هي اهدافهم؟ ان يبقوا النار مضرمة لتقع جريمة قتل هنا ويسقط قتيل هناك؟ وكأن الامر قتل بالقطارة".

- "تظاهرة كبرى" السبت -

والمعارضة التي تشدد على حقها في العصيان المدني وتشكل الاغلبية في البرلمان، لا تنوي وقف التصعيد. فقد دعت الشعب الفنزويلي هذا الاسبوع الى عدم الاعتراف بعد الآن بحكومة مادورو الذي تتراجع شعبيته. كما دعت الى "تظاهرة كبرى" السبت في كراكاس وبقية مدن البلاد.

وبمقتل الشاب الجمعة، ارتفعت حصيلة قتلى ثلاثة اشهر من الاحتاجاجات المعادية لمادورو الى 75 شخصا.

وتصاعدت حدة التظاهرات منذ قرار الرئيس مادورو الدعوة في نهاية تموز/يوليو الى جمعية تأسيسية وهو مشروع يرفضه 69,1 بالمئة من الفنزويليين حسب معهد استطلاعات الرأي "داتانالايزس".

وقتل الشاب خلال مشاركته في تظاهرة دعا اليها تحالف المعارضة "طاولة الوحدة الديموقراطية" دعما للنائبة العامة لويزا اورتيغا التي تخوض حملة انتقادات ضد التشافية (نسبة الى هوغو تشافيز رئيس البلاد من 1999 حتى وفاته في 2013)، والمعارضة لمشروع الجمعية التأسيسية.

وقال والده بالقرب من مشرحة بيلو مونتي في كراكاس ان "ابني كان يناضل من اجل مثله ولهذا رحل. اريد توضيحات".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب