أ ف ب عربي ودولي

نازحون عراقيون يتسلمون مساعدات غذائية في شهر رمضان في مخيم الخازر بين اربيل والموصل، في 05 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أصيب أكثر من 750 نازحا بتسمم غذائي مساء الاثنين في مخيم حسن شام للنازحين قرب مدينة الموصل في شمال العراق، حيث تنفذ القوات العراقية عملية كبيرة لاستعادة السيطرة على المدينة من الجهاديين.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية اشار في وقت سابق إلى وفاة امرأة وطفلة، كما لفتت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى وفاة شخص على الأقل.

لكن المفوضية العليا عادت واصدرت بيانا قالت فيه "ذكرنا في وقت سابق اليوم، استنادا إلى معلومات من المخيم والسلطات الصحية المحلية، أن شخصا واحدا (طفل) قد توفي نتيجة تسمم غذائي" في مخيم حين شام.

وأضافت "أُبلغنا الآن بأن هذه المعلومات غير صحيحة (...) لا توجد حاليا أي وفيات نتيجة الحادث".

من جهته، أكد مدير عام وزارة الصحة في أربيل سامان البرزنجي لوكالة فرانس برس أن "لا وفيات" جراء حادث التسمم.

وأوضح "وصلت إلى المستشفيات حالات أوضاعها سيئة، وبينهم طفل كان مغميا عليه، فأعلن أنه توفي من طريق الخطأ".

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر قال في وقت سابق "حدثت 752 حالة تسمم (...) جراء تسمم غذائي لنازحين بعد تناول وجبة إفطار" مساء الاثنين.

وأضاف البدر أن "هناك 100 حالة صعبة بين حالات التسمم".

وأشار المتحدث إلى أن "السبب قد يكون غذاء فاسدا، وسيتم الكشف عن ذلك في تقرير لاحقا"، مؤكدا أن "الوضع تحت السيطرة" حاليا.

وأكدت مصادر طبية في دائرة صحة محافظة نينوى "وقوع حالات تسمم لنازحين (...) بعد تناول وجبة الإفطار".

وقالت المفوضية العليا للاجئين في بيان "يتم حاليا توفير مياه نظيفة إضافية في المخيم وتم إحضار منظمات صحية أخرى للمساعدة في الاستجابة".

ولفت البيان إلى أن المنظمة تنتظر حاليا "تحقيقات الشرطة لفهم سلسلة الأحداث بوضوح واستخلاص الدروس من هذا الحادث المأساوي الذي سيمنح الفرصة للمنظمات الصحية بتعزيز بروتوكولات الصحة العامة من أجل منع وقوع حوادث مماثلة مستقبلا".

ويعاني عشرات آلاف النازحين الذين فروا من الموصل هربا من المعارك، ظروفا صعبة في المخيمات خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة التي تزامنت مع شهر رمضان.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي