تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إنجاز تاريخي في السعودية كريستيان غروس.. المدرب السويسري الذي حقق حلم أهلي جدة



السويسري كريستيان غروس، المدرب الحالي للنادي الأهلي السعودي.

السويسري كريستيان غروس، المدرب الحالي للنادي الأهلي السعودي.

(swissinfo.ch)

يُثني خبراء رياضيون ومتابعون للكرة السعودية، على الإنجاز التاريخي الذي حققه المدرب السويسري كريستيان غروس، المدير الفني للنادي الأهلي السعودي، مع فريقه، مؤخرًا، من خلال إعادته إلى منصة التتويج، بعد 32 عاماً لم يذق خلالها "أهلي جدة" حلاوة الحصول على بطولة الدوري السعودي.

المدرب السويسري قاد أهلي جدة رابط خارجيلحصد لقب بطل "دوري عبد اللطيف جميل"، للموسم الكروي 2015 - 2016 قبل نهايته بأسبوعين، عقب تغلبه على منافسة التاريخي "الهلال" بنتيجة 3 أهداف مقابل هدف واحد. وفي مساء الجمعة 13 مايو الجاري، تُــوّج نادى أهلي جدة رسميا بلقب البطولة السعودية لكرة القدم عقب مباراته أمام الفتح على أرضية ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة ضمن مباريات الجولة الاخيرة من المسابقة التي انتهت بثلاثة أهداف للاهلى مقابل هدفين للفتح.

إجمالا، يعزو الخبراء والمراقبون هذا الإنجاز إلى عدة عوامل، في مقدمتها، خبرة الرجل، وقدرته على قيادة الجهاز الفني، والتعامل مع الجهاز الإداري بشكل احترافي، وهو ما تجلى بوضوح من خلال قراءته الجيدة للمنافسين بالدوري السعودي، وإعداد خطط اللعب المناسبة لكل مباراة على حدة، إضافة إلى تميزه بمرونة تكتيكية عالية، أتاحت له أحيانا تعديل خطة اللعب أثناء المبارة، إلى جانب تمكنه من توظيف اللاعبين بشكل أمثل، للإستفادة القصوى من قدراتهم وإمكاناتهم.

مسيرة مشرفة.. لاعبًا ومدربًا

بالفعل، يمتاز السويسري "كريستيان غروس"، البالغ من العمر 61 عامًا، بمسيرة جيدة على المستوى المحلي، بدءًا من كونه لاعبًا، وانتهاءًا بما حققه من إنجاز تاريخي كمدير فني لفريق الأهلي السعودي، مرورًا بقيادته للجهاز الفني لعدد من الفرق السويسرية، حيث لعب "غروس" ضمن فريق "غراسهوبر" في زيورخ، خلال الفترة الفاصلة بين 1973 و1975، ثم انتقل للعب مع "لوزان سبورت"، من 1975 وحتى 1978، ليكمل مسيرته مع فريق "نيوشاتيل كساماكس"، من 1978 وحتى 1980، ثم "بوخوم"، من 1980 وحتى 1982، ثم لعب لفريق "سانت غالن"، من 1982 وحتى 1985، لينهي مسيرته في اللعب مع فريق "لوغانو"، والذي لعب في صفوفه من 1985 وحتى 1988.

وحقق "غروس"، خلال مسيرته التدريبية 12 بطولة، بدأها مع فريق "ويل"، من 1988- 1993، وحقق معه بطولة الدوري، ثم انتقل إلى "غراسهوبر"، من 1993- 1997، بعدما حصل معه على بطولة كأس سويسرا مرتين، وكأس السوبر مرة واحدة، لينتقل بعدها لقيادة "توتنهام" الإنجليزي، من 1997- 1998، ليعود بعدها لتدريب "بازل"، على مدى 10 سنوات، من 1999- 2009، حقق خلالها بطولة الدوري 5 مرات، وكأس السوبر 3 مرات، كما أوصله للدور السادس عشر من دوري أبطال أوربا.

ثم غادر "غروس" بلاده للمرة الثانية، ليتولى تدريب "شوتغارت" الألماني، خلال عامي 2009- 2010، واستطاع أن ينقله من ذيل الترتيب، إلى مراكز متقدمة، أهلته للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، والوصول للدور الـسادس عشر منه، ثم عاد ليدرب "يونغ بويز" السويسري في برن من 2010 وحتى 2012، ليكون قريبًا من ولده المريض، قبل أن يتعاقد مع "الأهلي السعودي"، ويحقق معه هذا الإنجاز التاريخي.

المرتبة الـ 19 على مستوى العالم

عالميا، يتواجد المدرب السويسري كريستيان غروس، في ترتيب أفضل من المدرب التشيلي مانويل بيليغريني، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الانجليزي، والألماني يورجن كلوب، المدير الفني السابق لفريق بروسيا دورتموند، والهولندي لويس فان جال، مدرب مانشستر يونايتد الانجليزي. وفي السياق، ذكرت شبكة "وورلد كوتش رانكينغ"، أن "غروس" تواجد في المرتبة التاسعة عشر على مستوى مدربي العالم، في آخر تصنيف للمدربين".

منذ قدومه إلى المملكة، قدم غروس مسيرة رائعة مع الأهلي، تضمنت رقمًا قياسيًا فريدًا بـ 51 مباراة متتالية دون خسارة (43 منها تحت قيادته)، قبل السقوط أمام نجران في الجولة الـثامنة عشرة للموسم الحالي. ولا تعد الأرقام القياسية غريبة عليه، فقد سبق وأن قاد بازل السويسري عام 2006 لــ 59 مباراة متتالية دون خسارة على أرضه وأمام جمهوره.

كما فاز "جروس"، بكأس ولي العهد الموسم الماضي، والتي كانت سببًا رئيسًا في بقائه مع الأهلي لموسم ثانٍ، رغم خسارة الدوري لصالح النصر، ليحقق هذا العام بطولة الدوري، ليودّون اسمه بجانب البرازيليين؛ الراحل فالدير بيريرا المعروف باسم "ديدي"، والأسطورة تيلي سانتانا، اللذين سبق لهما قيادة الأهلي لتحقيق لقب الدوري السعودي مرتين، عامي 1978 و1984.

أول مدرب أوروبي يحصد لقبًا سعوديًا

في السياق، يوضح الإعلامي المصري محمد زيادة، المذيع بقنوات "‏‎beIN SPORTS‎‏"، أن "ميزة هذا الإنتصار الذي حققه فريق أهلي جدة، مع المدير الفني السويسري كريستيان غروس، هو أنه جاء بعد 32 سنة من الإبتعاد عن منصة التتويج، فضلاً عن كونه ثالث لقب دوري يفوز به الأهلي، صاحب الشعبية الجارفة، والألقاب القليلة للغاية"، على حد قوله.

وفي تصريحات خاصة لـ "swissinfo.ch"، قال زيادة: "ومما يزيد من أهمية اللقب أنه جاء على حساب أقوى فريق سعودي، وهو الهلال، صاحب أكبر شعبية في المملكة"، معتبرًا أن تجربة السويسري غروس، تتميز بأنه أول مدرب أوروبي يحصل على لقب الدوري السعودي، فضلاً عن هذا فهو شريك في ثلث البطولات الثلاث التي حصل عليها أهلي جدة.

وأضاف أنه "إلى جانب دور المدرب، فإن إدارة النادي وفرت الدعم المادي اللازم للتعاقد مع لاعبين مميزين وتركت المسؤولية الفنية كاملة للسويسري كريستيان غروس"؛ مشيرًا في الوقت ذاته إلى "الدور الكبير للاعب السوري عمر السومة، أفضل لاعبي الفريق، والمهاجم الفذ الذي حقق مع الأهلي لقب هداف الموسم".

مدرب يمتاز بـ "المرونة التكتيكية"

وردًا على سؤال حول: كيف استطاع غروس أن يوظف مجموعة اللاعبين بشكل أمثل؟ أجاب محمد زيادة قائلاً: "من خلال متابعة التدريبات، ومشاهدة الفيديوهات الخاصة بكل لاعب، يستطيع المدرب الشاطر تحديد المركز الأنسب لكل واحد من مجموعة اللاعبين لديه، كما استطاع أن يكتشف قدرات بعض اللاعبين في بعض المراكز، وأن يعدل مراكز البعض الآخر من مركز لآخر"؛ ضاربًا المثال باللاعب المصري المحترف في صفوف الفريق محمد عبد الشافي، الذي يجيد اللعب في الناحية اليسرى دفاعيًا، فمنحه المدرب فرصة في الضغط الهجومي.

وحول أبرز ما يتميز به المدير الفني السويسري في إدارته للمباريات، أشار الإعلامي الرياضي إلى "قدرته على تعديل خطة اللعب، أثناء المبارايات، حيث يبدأ المباراة بطريقة 4-4-3، ثم يحولها خلال اللعب إلى 4-4-3، أو 4-1-3-3، وهذه الطريقة الاخيرة أكثر فاعلية من الناحية الهجومية، وهو ما يعني أنه يتمتع بـ "مرونة تكتيكية".

بعد هذا الإنجاز الذي حققه غروس في الدوري السعودي، هل سيستمر مع أهلي جدة، أم سينتقل للدوريات الأشهر في أوروبا؟ يُجيب زيادة: "بالفعل هو حقق إنجازًا كبيرًا يُحسب له مع أهلي جدة، وقد يكون له أثر في دوريات المنطقة العربية، لكنني أستبعد أن يذهب به أو يرشحه للإنتقال لقيادة إحدى فرق الدوريات الأوروبية الأشهر، لأن الدوري السعودي رغم قوته، لا يمكن أن يكون مقياسًا للأوروبيين.

يحترم المنافس.. ويجيد قراءة المباراة

متفقًا مع محمد زياد، يرى صبحي الحايس، الذي يعمل مديرا لشركة في السعودية، أن المدرب السويسري كريستيان غروس، استطاع أن يحقق هذا الإنجاز التاريخي مع فريق الأهلي، لأنه "تمكن بفضل خبرته الفنية من الوصول إلى توليفة رائعة من اللاعبين، مزج خلالها بين الشباب والخبرة، كما استطاع أن يوظف كل لاعب في المكان المناسب له، بالإضافة إلى أنه اعتمد على لاعبين احتياطيين لا تقل كفاءتهم عن أولئك اللاعبين المتواجدين فوق الميدان".

في حديثه لـ"swissinfo.ch"، سرد الحايس أبرز ما تميز به غروس قائلاً: "تراه دائمًا يحترم المنافس، سواء كان فريقًا كبيرًا أم متوسط المستوى أو حتى ضعيفًا، فضلاً عن أن تغييراته (استبدال لاعب بآخر)، وتبديلاته (تغيير مراكز بعض اللاعبين خلال المباراة) دائمًا تكون موفقة، وفي التوقيتات المناسبة".

ومن خلال متابعته المستمرة لمباراة الأهلي السعودي، لاحظ  الحايس أن المدير الفني السويسري، يقرأ كل مباراة على حدة، ومن ثم يتفاعل معها بالشكل الأمثل، من خلال توجيه اللاعبين لتطوير أدائهم، إضافة إلى أنه "يبدو منسجمًا مع معاونيه من الجهاز الفني، والإداري، ولا يبدو حريصًا على افتعال المشكلات".

كنت أريد إضافة شيء آخر لمسيرتي المهنية والتعرف على ثقافة جديدة

كريستيان غروس

نهاية الإقتباس

الأفضل في الملاعب السعودية

من جانبه؛ اعتبر المدرب السعودي الوطني، محمد الخراشي، في تصريحات صحفية لوسائل إعلام محلية، أن المدرب السويسري كريستيان غروس، المدير الفني لفريق الأهلي السعودي هو "الأفضل في الملاعب السعودية هذا الموسم".

وعن شعوره بتحقيق إنجاز تاريخي للنادي الأهلي السعودي، لم يحدث منذ 32 عامًا، علق المدرب السويسري في تصريحات نُقلت عنه قائلاً: "من الصعب أن أصف شعوري، لست صغيرًا، فعمري الآن 62 عامًا، وقد فزت ببطولات عديدة في أوروبا، ولعبت في دوري الأبطال، لكني كنت أريد تحقيق شيئًا مختلفًا عما فعلته في أوروبا، وقد حققت ذلك الآن".

ولا يتردد المدرب السويسري في وصف تدريبه للأهلي السعودي، بأنه "مغامرة كنتُ في حاجة إليها، فقد كنت أريد إضافة شيء آخر لمسيرتي المهنية والتعرف على ثقافة جديدة".

swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×