تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مركّب إسلامي في الأفق افتتاح قاعة صلاة جديدة في فريبورغ يثير تساؤلات

بقلم
مدينة فريبورغ السويسرية

بعد أن أصبح عدد المسلمين في كانتون فريبورغ يناهز 15.000 نسمة، أصبح الدين الإسلامي جزءً من المشهد الديني في هذا الكانتون المسيحي الكاثوليكي.

(Keystone)

في بناية صغيرة، مجاورة للمدرسة المهنية للفنون التطبيقية في فريبورغ، الواقعة وسط سويسرا، تجري الإستعدادات على قدم وساق لافتتاح قاعة صلاة خاصة بالمسلمين، وبذلك يبلغ عدد أماكن العبادة المخصصة للمسلمين في هذه المدينة التي يطغى عليها الطابع الكاثوليكي خمسة مساجد موزّعة في أحياء مختلفة.

هذا المشروع كان موضوع تقرير مفصّل أعدّه مارك – رولاند زيوليغ، أحد الصحفيين العاملين بيومية "لا ليبرتي" الصادرة باللغة الفرنسية في مدينة فريبورغ، والذي افتتح مقاله بالتأكيد على أنه لا أحد أخذ علما بهذا المكان الجديد، لا جيران المبنى، ولا سلطات المدينة أو الكانتون، ما يُفهم منه بأن "هناك رغبة لدى القائمين عليه بالتستّر والتخفي"، حسب رأيه. 

هذا الأمر تنفيه جمعية مسجد فريبورغرابط خارجي، وهي الجهة المؤجّرة لقاعة الصلاة، والتي تردّ ضمن نفس التقرير، مؤكّدة أن "إعلان أوّل نشاط قامت به والمتمثّل في تنظيم محاضرة حول الحج، وصور ذلك النشاط منشورة على موقعها على الإنترنت، وعلى صفحتها على الفايسبوك، ويمكن للجميع الإطلاع عليها". 

كذلك ينقل التقرير عن ماكس كورباتو، رئيس هذه الجمعية الإسلامية، وهو سويسري أصيل المنطقة معتنق للدين الإسلامي بأن مكان العبادة الجديد" مفتوح لجميع المسلمين ومن كل الجنسيات". هذا التوجّه يجد الترحيب لاسيما من أعضاء جمعية الشباب المسلمين بفريبورغ (Frislam) حيث يشدّد ياسين الضيف، مسؤول الإتصال بهذه الجمعية على أن افتتاح هذا المسجد الجديد "أمر إيجابي بشرط أن يظل منفتحا على جميع السكان". 

مسجد كبير في الأفق 

استنادا إلى نفس التقرير الذي نشرته صحيفة "لا ليبرتي" في عددها الصادر يوم الثلاثاء 22 أغسطس 2017، يظل هدف جمعية مسجد فريبورغ في المستقبل تشييد مسجد كبير في الكانتون. 

المشروع لا زال مجرّد حبر على ورق، لكن بياناته المنشورة على موقع الجمعية، تفيد بأنه يتشكّل من خمسة طوابق، ومن قاعتي صلاة، واحدة للرجال وأخرى للنساء، ومن قاعات للتدريس، ومسبح، وقاعة رياضة كبيرة. 

من المتوقّع أن تبلغ تكلفة هذا المشروع، وفقا للبيانات المنشورة على موقع الجمعية، 3.7 مليون فرنك سويسري. وبحسب السيد كورباتو، فإن هذا المشروع "سيُموّل حصريا من خلال اشتراكات الخواص أو تبرّعات المحسنين". 

ولئن أكّد رئيس جمعية مسجد فريبورغ على أن جمع الإشتراكات والتبرّعات لإنجاز هذا المشروع الكبير قد انطلقت بالفعل منذ عام 2014، إلا أنه يقرّ بأن "المبلغ المتوفّر الآن يظل أقلّ بكثير مما هو مطلوب". ورغم ذلك، يؤكد كورباتو أنه "لا ينوي اللجوء إلى تمويلات خارجية من بلدان الشرق الأوسط مثلا تجنّبا للوقوع في تبعية هذه الجهة أو تلك".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×