تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بعد أن هجرها شبابها قرية سويسرية تتحول بأكملها إلى فندق سياحي

بقلم
Corippo

أصبح السياح يشكلون الأمل الوحيد في إعادة إحياء هذه القرية، التي هجرها ساكنوها على مدار قرنين من الزمان. 

(Keystone)

تعد قرية كوريبّو أصغر بلدية في سويسرا، حيث يعيش فيها 14 شخصا يُقيمون فيها بصورة دائمة. ومن أجل ضمان مستقبل هذه القرية الخلابة الواقعة في وادي فيرزاسكا بكانتون تيتشينو جنوب البلاد، سيتم تحويلها إلى فندق مفتوح أو "متناثر الأطراف". ومن المتوقع أن تستقبل كوريبو أول نزلائها في ربيع 2018.

"ظلت المنازل التقليدية ذات الأسقف الحجرية دون تغيير إلى حد كبير منذ بداية القرن العشرين في هذه القرية المحاطة بريف لم يتم استكشافه بعدُ"، مثلما يشرح فابيو جياكومازي، المهندس المعماري ورئيس "مؤسسة كوريبّو 1975رابط خارجي".

بلغ تعداد سكان هذه القرية الجبلية الواقعة بالقرب من مدينة لوكارنو في الجزء الجنوبي من سويسرا الناطق بالإيطالية 300 نسمة في يوم ما، لكن الشباب بدأوا في مغادرتها على مدى القرنين الماضيين. وبحلول عام 1975، كانت الزراعة المحلية قد انتهت تقريبا، أما اليوم فلا يزيد عدد المقيمين بشكل دائم في هذه القرية عن أربعة عشر شخصا فقط.

على مدى سنوات، جاهدت السلطات المحلية بكل السبل من أجل إعادة هذه القرية إلى الحياة. وفي عام 1975، حصلت بلدية كوريبو على جائزة لمشاركتها في السنة الأوروبية للحفاظ على الآثار والتراث الثقافي، وأدى ذلك إلى إنشاء "مؤسسة كوريبّو 1975"رابط خارجي.

قرية كوريبو

قرية كوريبو

 

من كنيسة إلى قاعة للإجتماعات

استحدثت المؤسسة الجديدة فكرة إنشاء "فندق مفتوح" بهدف إنقاذ القرية وإيجاد وسيلة مستدامة للحفاظ على المواقع التاريخية فيها عبر إيرادات السياحة. 

وطبقا للفكرة المقترحة، من المقرر أن يتم استخدام الغرف المجهزة على الطراز المحلي الأصيل في مختلف مباني القرية وإتاحتها للزوار كغرف فندقية. أما مطعم القرية فسيتحول إلى مكتب استقبال لنزلاء الفندق وإلى نقطة اجتماعات مركزية إضافة إلى غرفة طعام. في المقابل، سيتم تحويل الميادين الواقعة أمام المدينة وكنيسة القرية إلى فضاءات لعقد الإجتماعات.   

حتى الآن، لقيت هذه الفكرة صدى جيدا. وفي شهر يونيو 2017، فازت "مؤسسة كوريبّو 1975" بجائزة الإبتكار السويسرية في مجال الفندقة.

وحسب التصميمات الحالية، سيتم تجديد مطحنة المدينة القديمة والمخبز وغرفة تجفيف الكستناء. كما يُنتظر أن تساهم زراعة أشجار الكستناء وغيرها من النباتات إضافة إلى تربية الماعز في تنشيط البيئة المحلية في القرية.

محتويات خارجية

Karte mit dem Ort Corippo

جدير بالذكر أن تكلفة مشروع إحياء القرية تبلغ حوالي 6 ملايين فرنك، لكن عملية جمع التمويل لم تكتمل بعد. مع ذلك، يأمل المنظمون في أن تسهّل الجائزة الأخيرة عملية جمع التمويلات اللازمة لإنجاز المشروع.   

فابيو جياكومازي، رئيس "مؤسسة كوريبّو 1975" قال أيضا: "منذ أن فزنا بالجائزة، والناس تتصل بنا هاتفيا لحجز غرفة، لكن الفندق غير موجود بعد".

وأضاف أن هذا الفندق "سيكون الأول من نوعه في سويسرا"، ملفتا إلى أن هناك "حوالي مائة مشروع مُماثل في إيطاليا المجاورة" التي تضم أيضا رابطة وطنية للإشراف على جودة أداء هذه النوعية الجديدة من الفنادق.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×