تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

خسائر كريدي سويس.. تفوق التوقّـعات

(Keystone)

بعد أن نشر مصرف يو بي إس نتائجه لعام 2008، جاء الدور يوم الأربعاء على كريدي سويس، الذي تأثر أداؤه بكارثة القروض ذات المخاطر العالية في الولايات المتحدة، حيث بلغ صافي خسائر المصرف الثاني السويسري 8،22 مليار فرنك العام الماضي.

وكان المحلّـلون يتوقّـعون أن لا تزيد مُـجمل الخسائر للمجموعة عن 6،17 مليار فرنك، إلا أن الرقم الذي أعلِـن عنه يوم الأربعاء 11 فبراير، يكشف بوضوح عن الخسائر الكبيرة، التي تكبّـدها مصرف الاستثمار، التابع لها.

وفيما قُـدِّر حجم الأرباح الصافية بعد غلقِ الحسابات 7،76 مليار فرنك العام الماضي، سجّـل كريدي سويس خسارة بـ 6 مليار فرنك في الثلاثي الرابع لعام 2008 لوحده.

وفي بداية ديسمبر، كانت حسابات المصرف تُـشير إلى أن الخسارة الصافية للأشهر الثلاثة الأخيرة من العام قد تناهز 3 مليار فرنك عند موفى نوفمبر، لكنه خسِـر نفس المبلغ في شهر ديسمبر لوحده، ما أدّى إلى طُـغيان اللون الأحمر على النتائج النهائية لأدائه في الثلاثي الرابع من العام المنقضي.

اضطرابات أمريكية

مصرف الاستثمار، التابع لمجموعة كريدي سويس، هو المسؤول الرئيسي عن تدهوُر نتائج عام 2008، حيث بلغ إجمالي خسائر هذا القسم 14،18 مليار فرنك قبل دفع الضرائب، سُـجِّـل 7،78 مليار منها في الثلاثي الرابع لوحده.

وأشارت المجموعة في بيان أصدرته يوم 11 فبراير، إلى أن عمليات مصرف الاستثمار تعرّضت بشدّة إلى "تفاقُـم الاضطرابات الواسعة، التي لحِـقت الأسواق المالية".

في عام 2007، سجّـل قسم "الاستثمار المصرفي" نتيجة جيِّـدة بلغت 18،95 مليار فرنك قبل دفع الضرائب، وفي الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2007، التي بدأت تظهر فيها تأثيرات أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة، تمكّـنت من تحقيق أرباح بقيمة 849 مليون فرنك قبل دفع الضرائب.

في المقابل، سجّـل قسم الصيرفة الخاصة، الذي يضُـمّ المعاملات المتعلِّـقة بإدارة الثروات وبأعمال المصرف، الخاصة والجماعية، أرباحا بقيمة 4،2 مليار فرنك، أي بانخفاضٍ يصِـل إلى نسبة 23% مقارنة بعام 2007.

وعلى مدار السنة، سجّـلت المداخيل الصافية، نتيجة سلبية بـ 1،83 مليار فرنك مقابل نتيجة إيجابية بقيمة 18،96 مليار قبل عام واحد. وفي الثلاثي الأخير من عام 2008، جاء هذا الرقم سلبيا (4،57 مليار فرنك)، مقابل مبلغ إيجابي بـ 2،74 مليار فرنك ما بين أكتوبر وديسمبر 2007.

نتائج "مُـخيِّـبة للآمال"

في سياق آخر، لم يُـعاني كريدي سويس بنفس القدر من فِـقدان الثقة لدى حرفائه، مقارنة بمصرف يو بي إس، فعلى مُـجمل السنة، لم يسحب المتعاملون مع المصرف الثاني في سويسرا، سوى 3 مليار فرنك، مقابل أكثر من 200 مليار بالنسبة ليو بي إس.

وفي العام الماضي، تمكّـن قِـسم الصيرفة الخاصة من اجتذاب ودائع جديدة تصِـل إلى 50،9 مليار فرنك، لكن حسابات القروض في محفظات العملاء، تقلّـصت بـ 11،8 مليار فرنك، ما يعني أن صافي المبالغ الجديدة لا يتجاوز 2 مليار فرنك.

وفيما يتعلّـق بإدارة الأموال والموارد التابعة للمؤسسات، فقد ارتفع حجم المبالغ المسحوبة إلى 21،1 مليار فرنك. وفي موفى 2008، بلغ إجمالي الموارد المتصرَّف فيها من طرف كريدي سويس إلى 1106 مليار فرنك، أي بانخفاض بـ 24% عمّـا كانت عليه قبل عام واحد.

وفي تصريحات أدلى بها يوم الأربعاء، شدّد الأمريكي برادي دوغان، رئيس المجموعة على أنه "بالرغم من أن نتائج عام 2008 مُـخيِّـبة للآمال بوضوح، فقد دخلنا في عام 2009 برأسملة جيّـدة وبأنموذج تجاري متين وبإستراتيجية واضحة وبأنشطة جيِّـدة التموقع".

في الأثناء، سجّـلت أسهم كريدي سويس انخفاضا شديدا لدى افتتاح بورصة زيورخ، وفي الساعة التاسعة والنصف صباحا، خسِـر السهم أكثر من 7% من قيمته، حيث تمّ تداوله بـ 28،70 فرنك، قبل أن يعود للارتفاع مجددا. في المقابل، تراجع مؤشر البورصة السويسرية SMI بنسة 1،24% قبل أن يتحسّـن بشكل طفيف، دون أن يخرج من الأرقام الحمراء.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

الخسائر الصافية لعام 2008: 8،2 مليار فرنك
صافي الأرباح لعام 2007: 7،76 مليار فرنك
حجم رؤوس الأموال المسحوبة في 2008: 3 مليار فرنك (226 مليار بالنسبة لمصرف يو بي إس)
نسبة الموارد الخاصة في موفى 2008: 13،3% (كانت 11،1% في موفى 2007).
الأرباح المقترحة لأصحاب الأسهم: 10 سنتيمات عن كل سهم، مقابل 2،50 فرنك للسهم الواحد في عام 2007.

نهاية الإطار التوضيحي

إلغاء 5300 وظيفة

طِـبقا لما أعلِـن عنه في ديسمبر الماضي، سيقوم مصرف كريدي سويس بإلغاء 5300 وظيفة هذا العام، أي 11% من مُـجمل العاملين لديه.

من المنتظر أن تُـسجّـل أكبر عمليات إلغاء الوظائف في بنك الاستثمار، التابع للمجموعة، الذي كان المصدر الأساسي للصعوبات التي يعاني منها كريدي سويس.

من موفى سبتمبر إلى موفى ديسمبر 2008، تراجع عدد العاملين في بنك الاستثمار، التابع لكريدي سويس من 21300 إلى 19700، أي بنسبة انخفاض تقدر بـ 8%، ومن المنتظر أن يتقلّـص عدد الأجراء في هذه الوحدة إلى 17500.

في موفى 2008، بلغ العدد الإجمالي للموظفين العاملين لدى كريدي سويس في أكثر من 50 بلدا في العالم 47800 شخص، أي أقل بـ 2500 عمّـا كان عليه في موفى سبتمبر الماضي.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

×