Navigation

سويسرا تدعم جهود الوساطة في الأزمة الخليجية

في سياق زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية استمرت يومي 15 و16 يوليو 2017، عقد وزير الإقتصاد السويسري يوهان شنايدر أمّان محادثات في جدة (في الصورة: الوزير السويسري على اليسار خلال محادثة مع كل من محمد الجدعان، وزير المالية السعودي وزميله عادل محمد فقيه وزير الإقتصاد) بهدف تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين. كما تطرق عضو الحكومة الفدرالية في لقاءاته مع المسؤولين السعوديين إلى قضايا تتعلق بحقوق الإنسان والمرأة. وفي ختام الزيارة، قال متحدث باسم الوفد السويسري يوم الأحد 16 يوليو: "فوجئنا بالصراحة في المناقشات". من جهة أخرى، كانت العلاقات التجارية الثنائية بين الرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحر ومجلس التعاون لدول الخليج العربية محور المحادثات بين المسؤولين السعوديين والوفد الإقتصادي السويسري الذي ضم العددي من رؤساء الشركات والمؤسسات الإقتصادية المهمة في الكنفدرالية. وللعلم، يبلغ حجم التجارة بين برن والرياض 2.3 مليار فرنك (أي ما يعادل 3.3 مليار دولار أمريكي). وخلال زيارته، أعرب شنايدر أمّان عن القلق بشأن التوترات السياسية في منطقة الخليج، كما رحّب بجهود الوساطة التي تقوم بها الكويت ودول أخرى. يُشار إلى هذه الزيارة هي الثالثة من نوعها التي يقوم بها وزير الإقتصاد السويسري إلى منطقة الخليج خلال هذا العام. SRF-SWI
هذا المحتوى تم نشره يوم 17 يوليو 2017 - 16:13 يوليو,


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.