تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

شركة "سيبا" السويسرية في قبضة "باسف" الألمانية

شركة سيبا السويسرية تسرح 2500 وظيفة

(Keystone)

تقدّمت المجموعة الألمانية العملاقة "باسف" "BASF" بعرض 6,1 مليار فرنك لشراء منافستها "سيبا" "CIBA"، كبرى الشركات الكيماوية السويسرية، وقد أعلن مجلس إدارة الشركة في بازل قبول العرض.

وبناء على ذلك، فقد أعلن مجلس إدارة "سيبا" يوم الاثنين 15 سبتمبر أنه سيعقد قريبا اجتماعا طارئا للجمعية العمومية للشركة، يطلب خلاله من المساهمين قبول العرض المقدّم من "باسف" بقيمة 50 فرنكا للسهم الواحد، أي بواقع زيادة 32٪ عن أعلى قيمة سجّـلها السهم الواحد لـ "سيبا" عندما أغلقت الأسواق المالية أبوابها يوم الجمعة 12 سبتمبر.

وكشفت المصادر أنه من المُـفترض أن تبدأ الصفقة في أكتوبر القادم على أن تنتهي في نهاية الربع الأول من عام 2009 بتمكين "باسف" من 66,67٪ من الأسهم على أقل تقدير.

فرصة سانحة

وجدير بالذكر أن الشركة السويسرية، كانت تعاني في الآونة الأخيرة من ارتفاع أسعار المواد الخام ومن انخفاض في الطلب، فضلا عن ظهور منافسين جُـدد من آسيا والشرق الأوسط، وقد عجزت الشركة عن مواجهة الاستياء المتزايد من قِـبل المساهمين بسبب خسارتها المتفاقمة، حيث خسرت المجموعة ما قيمته 569 مليون فرنكا في الربع الأول من عام 2008.

حيال هذه الظروف الصعبة، لم يكن بد أمام إدارة الشركة من قبول العرض الألماني الذي من شأنه أن يرفع الحرج عن المجموعة ويرفع قيمة أسهمها، فضلا عن تسديد ديونها، والتي تبلغ حاليا 2,2 مليار فرنكا. ولذلك، فإن أرمين ماير، رئيس مجلس إدارة "سيبا" والذي طالما عانى من طلب التنحّـي المتكرر، حتى أنه اضطر لترك منصب المدير العام ولكنه ظل رئيسا لمجلس الإدارة، قد صرح قائلا: "بالنظر لما نلاقيه من صعوبات في ظروف العمل، وبالذات في مجال صناعتنا، فإن هذه الصفقة تضمَـن سعرا عادلا للمساهمين، وهي الضمان الأنسب الذي يقدّمه شريك قادر على مواجهة التحديات"، هذا فعلا ما أثبته الواقع العملي، حيث ارتفعت أسهم شركة "سيبا" بقيمة 25٪ لمجرّد انتشار النبأ.

ويقول مارتان فوغتل، المحلل في مؤسسة "سال أوبنهايم" في حديث لسويس انفو: "إن تُتابع "سيبا" طريقها مع هكذا شريك، أفضل على المدى البعيد من أن تمضي وحدها، وكذلك لو نظرنا إلى السِّـعر المقدم، فإنه بالتأكيد فرصة سانحة، حيث لم يكن في الحسبان أن تصِـل أسهم "سيبا" هذا المستوى في الوقت الراهن".

مفاجأة

لقد أثارت قضية اختيار شركة "باسف" لنظيرتها "سيبا" الاستغراب، ويعتقد مارتان فلوكيغر، المحلل لدى "هيلفيا" بأن شركة كلاريانت "Clariant"، الكائنة أيضا في بازل، وهي شركة منافسة لشركة "سيبا"، كان من المفروض أن تكون هي الاختيار، وقد صرّح قائلا: "نحن مندهشون من وقوع اختيار "باسف" على "سيبا"، ذلك أن استفادة "باسف" من "كلاريانت" تفوق استفادتها من "سيبا"، وذلك عائد إلى أن شركة "كلاريانت" تُصَنّع مواد الصباغة والورق، وهي ذات أهمية أكبر بالنسبة لـ "باسف".

ويشير المراقبون إلى أن شركة "كلاريانت" لديها قدرة أكبر على التكيّـف ومواكبة المتغيِّـرات الصناعية والبيئية من منافستها "سيبا"، ويذكرون في هذا السياق ردّ فعل شركة "سيبا" تُـجاه التّـدهور في سوق صناعة المواد الكيماوية عام 2006، حيث أعلنت عن تسريح 2500 وظيفة، إلا أنها قوبلت بموجة انتقاد حِـيال تباطُـئها في مواجهة التحديات وفي اتخاذ الإجراءات اللازمة.

الصناعة في تحرك

يُـذكر أن العرض المقدّم لشركة "سيبا"، هو ثاني أكبر تطوّر ميداني تشهده الأشهر الأخيرة. ففي يوليو، ارتفع مؤشر "داو" للمواد الكيميائية بالنسبة لشركة "روهم وهاس" "Rohm & Haas". ويعتقد مارتان فوغتل بأن الساحة ستشهد عمّـا قريب تحرّكا لصالح "كلاريانت" "Clariant"، حيث يقول: "سيبقى التكتّـل ذو أهمية كبيرة بالنسبة للشركات العاملة في مجال الكيمياء، ورغم التراجع الطفيف في الطلب، إلا أنني لا أستبعد أن يحصل مع "كلاريانت" ما حصل مع "سيبا".

وجدير بالذكر أن ما حصل لشركة "سيبا" لا يعني بأنها ستختفي، ذلك أن "باسف" ملتزمة بضمان الإبقاء على هياكل للشركة في سويسرا، مع احتمال أن تخضع لعملية إعادة هيكلة بشكل جزئي، خاصة في مجال كيمياء الورق، هذا، ولم يتّـضح بعدُ كم هو عدد الوظائف التي سيتِـم الاستغناء عنها.

سويس انفو

شركة سيبا السويسرية

تأسّـست عام 1997، نتيجة تقسيم الشركة الأم "سيبا - غايغي" "Ciba-Geigy" تقسيما تخصصيا، فصارت "نوفارتس" عام 1996 ثم صارت "سيبا للمنتجات الكيماوية" ثم اختصر اسمها إلى "سيبا" في مارس عام 2007.

تنشط مجموعة "سيبا" في ثلاثة مجالات رئيسية: المواد المضافة لصناعة البلاستيك والطلاء ومعالجة المياه وتصنيع الورق، كورق التعبئة والتغليف والبناء، والورق اللازم في صناعة السيارات وفي الزراعة والتعدين والبترول.

بلغ حجم تعاملاتها التجارية لعام 2007 الـ 6,5 مليار فرنكا، وتستوعب أكثر من 13،000 موظفا يتوزعون على 63 منشأة في 20 بلدا ولها 22 مركزا للبحث في 12 بلدا.

نهاية الإطار التوضيحي

شركة باسف الألمانية

المجموعة الألمانية، المدرجة في فرانكفورت ولندن وزيورخ، تعمل في مجالات متعدّدة: فمن النفط إلى البلاستيك إلى المنتجات الخاصة بالزراعة إلى الصناعات الكيماوية الرقيقة، كالأقمشة وغيرها.

يبلغ حجم طاقمها الوظائفي أكثر من 95.000 موظفا، وحجم مبيعاتها السنوية نحو 58 مليار يورو، أي حوالي 93 مليار فرنك.

نهاية الإطار التوضيحي
(swissinfo.ch)


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×