تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

من وحي تجربة شخصية كيف عشتُ عملية الإنتقال إلى شقتي الجديدة في سويسرا؟



الإنتقال للعيش في شقة جديدة عملية معقّدة تحتاج إلى تخطيط دقيق وإلى استعداد نفسي وطلب دعم المهنيين العاملين في مجال الخدمات اللوجستية.

الإنتقال للعيش في شقة جديدة عملية معقّدة تحتاج إلى تخطيط دقيق وإلى استعداد نفسي وطلب دعم المهنيين العاملين في مجال الخدمات اللوجستية.

(Keystone)

كيف يُمكن للشخص أن يعثر على شقة أحلامه في سويسرا؟ وما هي المتطلبات الواجب توفّرها للظفر بعقد إيجار؟ وأين تكمُن العقبات الرئيسية في هذا المسار؟ في الآونة الأخيرة، خاض صحفي من القسم الروسي بـ swissinfo.ch هذه التجربة الشاقة. ويعرض لنا هنا وجهة نظره في الإنتقال من منزل إلى آخر على الطريقة السويسرية.

في روسيا، الإنتقال من مسكن إلى آخر يعادل حريقيْن. وهذا صحيح إلى حدّ بعيد، لكن في سويسرا ربما يعادل حريقا واحدا فقط، نظرا للنظام المحكم للخدمات اللوجستية. فالعروض في سوق الإسكان في سويسرا ضخمة، ولكن اختيار السكن المناسب مسألة معقّدة جدا في سويسرا. ولنبدأ التجوّل في شقة سويسرية نموذجية. هنا، يبدو الأمر على هذا النحو:

(2)

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من يسعى للعثور على شقة في سويسرا ربما يجد ما يبحث عنه عن طريق الإنترنت. حيث توجد بعض البوابات الإلكترونية الكبرى وهي عبارة عن محركات للبحث عن مساكن للإيجار، مثل immoscout24 أو homegate. وبإمكان الباحث أن يتسلّم مباشرة، بعد أن يكون قد حدّد الحي الذي يريد، والثمن المناسب، وعدد الغرف الذي يرغب فيه، قائمة طويلة من العروض وفق ترتيب تصاعدي أو تنازلي بحسب قيمة الإيجار.

هذه المساكن المعروضة في حوزة وكالات عقارية رسمية، وهي التي تبرم العقد مع المستأجر.

بعد تحديد موقع المنزل الذي تريد، يُمكنك ارسال طلب لزيارة الشقة مباشرة من خلال الموقع. وعندئذ ربما تكلّف الوكالة أحد ممثليها ليقوم بجولة معك في الشقة، أو ترسل لك رقم هاتف المؤجّرين للشقة في تلك الفترة، والذين يستعدون - مثلك - للإنتقال للسكن في مكان جديد، هذا إن لم تضعك على اتصال بالبواب أو حارس العمارة.

عقد إيجار مستحق 

الآن يبدأ العمل الحقيقي. لا يجب ادخار أي جهد للإنتقال على عين المكان وزيارة الشقق المعروضة، لأن الصور المنشورة على الإنترنت قلّ ما تفي بالغرض أو تظهر لنا ما نريد رؤيته. وعندما نعثر على الجوهرة المرجوة، تبدأ متاعب إبرام عقد الإيجار. عندها ترسل الوكالة العقارية للمعني بالأمر جملة من الوثائق لملئها، من بينها نسخة من عقد الإيجار. ولكن ليس هذا فقط. 

يحتاج الباحث عن شقة كذلك إلى فتح حساب مصرفي خاص، يُودع فيه ضمان الإيجار، وهذا المبلغ الإلزامي والذي تتراوح قيمته بين إيجار شهر إلى ثلاثة أشهر. وتتراوح قيمته عادة بين 1500 و4000 فرنك سويسري أو أكثر، ولا يحق التصرّف فيها طيلة مدّة الإيجار، أمر مزعج جدا. هذا الأمر يُمكن تجنبه باللجوء إلى خدمات شركات تأمين يُدفع إليها مبلغ سنوي قار (مثل swisscaution) وتتكفل هي بالبقية لكن عددا من الوكالات العقارية تُصر على قبض ضمان الإيجار كاملا وبشكل مُسبق.  

صغيرة لكنها تفي بالغرض

سويسرا بلد صغير، بالكاد تصل مساحته إلى 41.000 كلم مربع. ويسكنه 8.3 مليون نسمة. وعلى وجه المقارنة، يبلغ عدد سكان موسكو 12 مليونا موزّعين على مساحة تبلغ 2500 كيلومتر مربع. وهكذا رغم أن سويسرا ليست بلدا كبيرا، لكنها تظل فسيحة.

وفقا لمعطيات الأول من يونيو 2016، توجد في سويسرا 56.518 شقة أو منزلا عائليا ينتظر من يسكنه، وهو ما يعادل 1.3% من المساكن المتوفّرة في البلاد. ويوجد في الكانتون الريفي الصغير، أبنزل – رودس الداخلي، العدد الأكبر من الشقق الفارغة بنسبة قدرها 3.63% من المساكن المتوفرة. 

في المقابل، يمثل كانتون تسوغ، المكان الأكثر صعوبة للعثور على شقة، حيث لا تتجاوز نسبة الشقق الفارغة 0.3%، و0.42 في كانتون بازل – المدينة، و0.45 في كانتون جنيف، و0.47 في كانتون ريف بازل. 

نهاية الإطار التوضيحي

الأمر الثاني، أن الوكالة العقارية لن تمضي عقدا مع المستأجر إذا لم يستظهر بوثيقة من مكتب المتابعات بالكانتون الذي يقطن فيه تؤكّد أن المستأجرين (المرأة والرجل) ليس بخلدهما أي دعوى أو تتيع في قضايا تتعلّق بالذمّة المالية. والأمر الثالث المهمّ والأخير، التوجه بطلب لورشة معتمدة متخصصة في صناعة اللوحات التي تحمل أسماء المتساكنين والتي توضع على صندوق البريد، وتحت الجرس على الباب الرئيسي. 

إعادة طلاء الجدران وسدّ الثقوب

يأتي الآن وقت الإنتقال إلى المنزل الجديد. وفي سويسرا، فإن ترك شقّة للإنتقال إلى شقة أخرى، ليست عملية سهلة أو روتينية. الشرط الأوّل هو ضرورة ترك الشقة القديمة على الحالة التي تسلّمتها فيها. وإذا تصوّرت أن تمرير المكنسة في زوايا الشقة أو مجرّد إزالة الغبار على عتبات النوافذ كاف، فأنت مخطئ جدا. 

لقد تحوّل تنظيف الشقق في سويسرا إلى فن راق وأنيق. وفي حالتنا نحن، قضت الشركة المكلّفة بالتنظيف يوميْن كامليْن في تنظيف الشقة التي غادرناها. لكننا حصلنا في المقابل على وعد بأن الوكالة العقارية سوف تتسلّم البيت بعد ذلك من دون أي مشكلة.

بالإضافة إلى ذلك، ربما علّقتَ لوحات على جدران منزلك القديم، ما تسبب في ترك ثقوب صغيرة، أو قمت بتمرير كابل الإنترنت، أو رسمت شيئا على الجدران بألوان مختلفة؟ في هذه الحالة، عليك أن تتسلّح بمعجون خاص وبفرشاة لسدّ الثقوب، ولإعادة طلاء الجدران باللون الأصلي وإزالة الكوابل، وإلا فإن الوكالة العقارية لن تتسلّم منك الشقة. 

تجنب الإرهاق النفسي

أخيرا، إن الإنتقال من منزل إلى آخر في حد ذاته عملية معقّدة، وكل البشر يُراكم أشياء مع مرور الوقت. ومن الأفضل في بعض الأحيان الإستعانة مباشرة بشركة نقل. صحيح أن هذه عملية مُكلفة، لكنها تضمن على الأقل أن يتم نقل جميع الأثاث والأغراض في نفس اليوم من دون أن تتعرّض إلى أضرار. ولولا هؤلاء المهنيين، لعانينا وبذلنا طاقة كبيرة ناهيك عن الإرهاق النفسي.

(1)

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كانت خدمات الشركة التي توجّهنا إليها طلبا للمساعدة مكلفة نسبيا. في المقابل، قامت هذه الأخيرة بتنظيم عملية نقل الأغراض، وبتفكيك الأثاث وإعادة تركيبه، كل ذلك خلال يوم واحد. في هذه الحالة أنت مُطالب بتوفير فطور الصباح على الساعة العاشرة، ووجبة رئيسية في وقت لاحق. فلا تنس ذلك. 

كم يكلّف إيجار منزل في سويسرا؟ في مدينة برن، يتراوح الإيجار الشهري بين 1000 إلى 1700 فرنك سويسري بالنسبة لشقة عادية تتكوّن من ثلاث غرف ونصف. ويجب أن تضيف إلى ذلك فاتورة الماء والكهرباء والتدفئة، وتكاليف التخلّص من النفايات، والإتصال بشبكة الإنترنت، وبعض النفقات ذات العلاقة بالبنية التحتية. 

العملية لا تخلو من مفاجآت

من يستأجر شقة جديدة في سويسرا، يجب أن يتوقّع بعض المفاجآت. فمناشب التيار الكهربائي في البنايات السويسرية ثلاثية المخارج، وهي لا تنضبط للمعايير الأوروبية أو الامريكية أو الروسية. وفي المنازل، توجد آلات غسيل الملابس في الطوابق السفلية، المجهّزة حصرا لذلك، وتستخدم بالإشتراك مع بقية المستأجرين. وفي بعض الأحيان، تكون هناك أجهزة لغسيل الملابس داخل الشقق، ولكن هذا أمر نادر. 

في سويسرا، تُؤَجّر الأغلبية العظمى من الشقق وهي خالية من أي أثاث. هذا على الرغم من أن الشقق المفروشة موجودة أيضا، رغم ندرتها، وهي لا تؤجّر إلا لفترات قصيرة. وفي نهاية المطاف، وكيفما كانت الشقة المؤجّرة، يكون المطبخ والحمام باستمرار مجهّزان تجهيزا كاملا. كما تشتمل عادة على الأجهزة الضرورية للطبخ وآلة لغسيل الصحون. 

عند التوقيع على عقد الإيجار، يتسلّم المستأجر وثيقة تشتمل على "القواعد الواجب مُراعاتها داخل الشقة". وتوجد العديد من الكليشيهات حول هذا الموضوع متداولة على المواقع الإلكترونية، والتي تشير إلى أن "كل شيء ممنوع" في سويسرا، بما في ذلك "الضغط على طرّادة الماء بعد العاشرة مساءً". وفي الواقع، هذا النوع من الممنوعات غير موجود في سويسرا. في المقابل، يحظر في الواقع "فتح الحنفية لملء حوض الحمام بعد العاشرة مساءً". 

وماذا بإمكانك فعله، إذا ما تبيّن أن جارك مدخّن شره، وأن السموم التي ينفثها تضرّ بصحّتك؟ منذ شهر مايو 2010، تحظر سويسرا التدخين في جميع الأماكن المغلقة بما في ذلك الأماكن العامة وفضاءات العمل. لكن الشقق الخاصة لا يشملها هذا الحظر. فالأشخاص لهم الحق في التدخين داخل شققهم. وفي هذا المستوى ليس بالإمكان فعل أي شيء. وإذا كان الدخان يُلاحقك داخل منزلك، فليس لك من حل سوى الإنتقال إلى منزل آخر.

أسعار الإيجار في سويسرا

يحدد إيجار الشقق وغيرها من الأماكن في سويسرا بحسب أسعار فائدة مرجعية موحّدة. ويتحدد هذا السعر بدوره استنادا إلى متوسط سعر الفائدة المرجح لقروض الرهن العقاري، التي يعاد النظر فيها كل ثلاثة أشهر.

في هذه المرحلة، ووفقا لمصرف "كريدي سويس" يتراوح سعر الفائدة الموحّد ما بين 1.76% (بالنسبة للسنتيْن)، و2.29% (بالنسبة لخمسة عشر عاما). 

تنصّ المادة 269 من القانون السويسري للإلتزامات والعقود أنه في حالة حدوث تقلبات كبيرة في سعر الفائدة المرجعي، يُصبح بإمكان مالكي العقارات الزيادة في أسعار الإيجار، كما يحق أيضا للمستأجرين طلب خفض أسعار الإيجار.

في العادة، وفي الممارسة العملية، يرفض مالكي العقارات خفض أسعار الإيجار، ويتذرّعون عموما بإرتفاع تكاليف صيانة المنشآت. وفي حالة نشوب نزاع بين الطرفين، تعود الكلمة الأخيرة للقضاء. وعادة ما يكون حكم القضاء لصالح المستأجِر.

(المصدر: مصرف كريدي سويس)  

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×