وجهات نظر
هـويّـات

يجب على سويسرا أن تُواجه عنصريّتها

من الجميل أن يتحدث المرء أخيرًا عن العنصرية هنا في سويسرا، ولكن هل يجب بالفعل تصوير مقطع فيديو لشخص يحتضر ليحصل هذا الموضوع على الاهتمام الذي يستحقه؟

أنيا غلوفير، صحافية سويسرية

منذ مقتل جورج فلويد على يد شرطي أبيض في الولايات المتحدة، يتحدث الجميع عن العنصرية، وفي سويسرا أيضاً، وغالبًا ما يُظهر السؤال الرئيسي الذي يُطرح في هذا السياق مدى قلة الأهمية الممنوحة لهذه القضية، وهو: هل هناك عنصرية في سويسرا على الإطلاق؟ إنه نفس السؤال الذي يطرح نفسه حول وجود التحيز الجنسي، والذي لن نتناوله هنا.

"الخطوة الأولى ضد العنصرية هي الاعتراف بوجودها، في سويسرا أيضًا"

End of insertion

ولكن حتى لو تم الاعتراف بوجود العنصرية، يسود الاعتقاد في هذا البلد أننا نتعامل مع نوع مختلف من العنصرية، مع شكل أخف، لا يمكن مقارنته بما يحدث في الولايات المتحدة.

لكن العنصرية لا تتحول إلى مشكلة فقط عندما تصل إلى درجة التطرف والراديكالية، حيث أنّ الحالات المتطرفة هي فقط نتيجة لترسيخ هيكلي لعدم المساواة، والتي لم تحظ إلا على قدر ضئيل من الاهتمام ولم يتم تناولها قبل أن تتطور وتأخذ شكلاً متطرفاً. والواقع أن العنصرية لم تكبر فجأة، ولكن قد تم تصويرها هذه المرة.

الأمر ليس مختلفًا في الولايات المتحدة، فالعنصرية البنيوية موجودة أيضًا في سويسرا، وهو نوع من العنصرية لا ينتج عن المواقف الشخصية للأفراد، بل يتواجد في تنظيم التفاعل الاجتماعي.

في الولايات المتحدة الأمريكية، نجد أن النظام بأكمله قد بني بطريقة يكون أصحاب البشرة السوداء فيها من المحرومين مقارنة بنظرائهم من البيض.

في سويسرا، يمكن رؤية العنصرية الهيكلية في عمليات التفتيش التي تقوم بها الشرطة أو في ضوابط الهجرة، ويطلق عليها "التنميط العنصري"، ويتم تصنيف الأشخاص في مجموعات كاملة من المشتبه بهم، كما يتم تفتيش الأشخاص ذوي البشرة السوداء في كثير من الأحيان أكثر من أصحاب البشرة البيضاء.

نعم، الاستعمار السويسري

ومع ذلك هل يمكننا المقارنة مع الولايات المتحدة في هذا الشأن؟ من المعروف أن تاريخنا مختلف، ولكن، لا يعني أن سويسرا لم تكن ضالعة في الاستعمار، فقط لأنها لم يكن لديها مستعمرات على ارض الواقع، فنحن نجد في لغتنا العديد من بقايا زمن شكلته السياسات العرقية، ولا تزال المنازل والمطاعم تحمل أسماء من حقبة الاستعمار.

كم تعلمنا في المدرسة عن دور سويسرا في الاستعمار؟

ما مدى إدراكنا لتجارة الرقيق التي لا تزال آثارها في الشوكولاتة السويسرية إلى اليوم؟

وما الذي نقوم به حيال ذلك؟

أخيرًا وليس آخرًا، تم دمج الإنتاج الثقافي الأمريكي في مجتمعنا، وهو يعيد إنتاج الصفات العنصرية، التي نتعامل معها في كثير من الأحيان دون نقد.

تجربة شخصية يومية

العنصرية موجودة في كل مكان، والأشخاص ذوي البشرة غير البيضاء – مثلي – يعايشونها كل يوم، ومن ناحية أخرى، يجهد الكثيرون في عرقلة الخطاب ما أمكن أو يَنسبون مزاوليه إلى معسكرات التطرف.

وبالنهاية، ستبقى العنصرية قائمة طالما لم تُمنح الفرصة لتظهر إلى العيان في حال وجودها، وطالما أننا ننكر وجودها ونبحث لها عن اعذار.

لذا فإن الخطوة الأولى ضد العنصرية هي الاعتراف بوجودها، في سويسرا أيضًا.

أنيا غلوفير

ولدت في زيورخ وتعيش في لوزان، ودرست علم الاجتماع والدراسات الثقافية في لوتسيرن وباريس، وتعمل كصحافية وتشغل منصب الرئيسة التنفيذية لوكالة الاتصالات نونيولا "Nunyola"، وتصف نفسها بالأفرو-أوروبية.

End of insertion
مشاركة