تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

24 طائرة بيلاتوس جدل حول بيع أسلحة سويسرية إلى قطر والإمارات



طائرتا تدريب من طراز بيلاتوس PC21 أثناء التحليق

طائرتا تدريب من طراز بيلاتوس PC21 أثناء التحليق

(Keystone)

أثار طلب قطر شراء دفعة جديدة من طائرات بيلاتوس السويسرية المخصصة لتدريب الطيارين، قلق المجموعات السويسرية المناهضة للحرب. في الأثناء، يتواصل الجدل الدائر إثر اكتشاف استخدام مجموعات مسلحة في سوريا قنابل سويسرية الصنع سبق لدولة الإمارات أن اقتنتها سنة 2003.

بخصوص الصفقة الجديدة لشراء طائرات بيلاتوس  تقول الشركة السويسرية التي مقرها في شتانس بالقرب من لوتسرن إن دولة قطر تقدمت بطلب جديد لشراء 24 كطائرة من طراز PC-21 بما قيمته حوالي 600 مليون فرنك سويسري (607 مليون دولار أمريكي).  كما تعتزم قطر تزويد الأكاديمية الجوية الجديدة من هنا حتى منتصف العام 2014 بنظام التدريب الخاص بطائرة بيلاتوس.

وتقول شركة بيلاتوس في بيانها الصادر يوم الإثنين 23 يوليو 2012: "إن الشركة اكتسبت بهذه الصفقة من القوات الجوية القطرية زبونا جديدا  يُضاف إلى ملف الزبائن ، وإننا نرحب بانضمامهم الى القائمة المتعاظمة لخيرة القوات الجوية المستخدمة لطائرتنا".

وهذه ثالث أكبر صفقة تعلن عنها الشركة السويسرية في غضون العام الحالي. فقد كانت قد باعت في شهر مايو 55 قطعة من طائرة بيلاتوس PC-21 إلى المملكة العربية السعودية، و 75 قطعة من طراز PC-7 للهند.

احتجاجات دعاة السلام

هذه الصفقة أثارت انتقادات منظمة مؤيدة للسلام ومناهضة للمؤسسة العسكرية تعرف باسم "المجموعة من أجل سويسرا بدون جيش" التي حذرت من أن هذه الطائرة الموجهة للتدريب قد تُستعمل بكل سهولة ضد السكان المدنيين. وقالت المجموعة في بيان لها "إن هذه الطائرات مُوجهة لتدريب طياري مقاتلات وقاصفات قنابل".

من جهة أخرى، انتقدت المجموعة عدم خضوع مثل هذه الصفقات الخاصة ببيع طائرات تدريب عسكري للتحديدات التي يفرضها القانون الفدرالي على تصدير الأسلحة والعتاد الحربي. وجدير بالذكر أن طائرات التدريب لا تدخل في إطار العتاد الحربي الذي يخضع لتحديدات القانون عند التصدير.

في المقابل، صرحت ناطقة باسم كتابة الدولة السويسرية للشؤون الإقتصادية إلى وكالة الأنباء السويسرية أن "الحكومة الفدرالية تنوي دراسة الموضوع بعد توصل شركة بيلاتوس بطلب جديد الأسبوع الماضي من قطر"ن لكن المجموعة المناهضة للحرب تبرر معارضتها لهذه الصفقة بالتأكيد على أن "طائرات التدريب كثيرا ما تم استخدامها ضد مجموعات ثورية مسلحة... وأنها مجهزة لتثبيت الأسلحة".

وليست هذه هي المرة الأولى التي يُثار فيها جدل بخصوص تصدير طائرات بيلاتوس إلى مناطق صراع، إذ تم تصنيف البعض من طائراتها على أنها قابلة للإستخدام المزدوج السلمي والحربي. وقد تم منذ سبعينيات القرن الماضي إحصاء استخدام طائرات بيلاتوس بعد إدخال تعديلات عليها في صراعات مسلحة في كل من ميانمار، وغواتيمالا، والمكسيك، وتشيلي، وبوليفيا، ونيجيريا، والعراق ، وتشاد.

تعاون إماراتي في التحقيق

على صعيد آخر، سبق لسويسرا أن عرفت مشكلة مع دولة الإمارات العربية المتحدة قبل أسابيع، بعد تناقل وسائل إعلام لصور قنابل يدوية سويسرية الصنع كانت قد صدرتها لدولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2003 وعثر عليها مستخدمة من قبل مجموعات مسلحة في سوريا.

وفي آخر بيان لها عن الموضوع صادر بتاريخ 20 يوليو الجاري، أفادت كتابة الدولة السويسرية للشؤون الإقتصادية أنه "تم تشكيل لجنة تحقيق مشتركة سويسرية إماراتية للتحقيق في هذه القنابل اليدوية وأن هذه اللجنة شرعت في التحقيق في ما إذا كانت القنابل التي تم تصديرها في عام 2003 للإمارات قد أعيد تصديرها من جديد".

وكانت سويسرا قد صدّرت في عام 2003 حوالي 225 الف قنبلة يدوية إلى دولة الإمارات كما أن قيادة الجيش في الإمارات وقعت حينها على تعهد بعدم إعادة تصديرها إلى أي جهة أخرى. وقالت كتابة الدولة "إن سويسرا ودولة الإمارات العربية المتحدة تأخذان الأنباء الواردة في وسائل الإعلام مأخذ الجد".

وبعد نشر وسائل الإعلام ومنها بعض الصحف السويسرية لصور القنابل التي تم استخدامها في سوريا، اتخذت برن إجراءات عاجلة لفتح التحقيق تمثلت في تعليق تنفيذ صفقات البيع إلى أبوظبي بما في ذلك صفقة طائرات بيلاتوس، لكن تم رفع تلك الإجراءات بعد تشكيل لجنة التحقيق المشتركة.

وقد عللت السلطات الفدرالية رفع التعليق بالإشارة إلى أن "تشكيل لجنة التحقيق حقق الهدف المنشود، وأنه بالنظر إلى استعداد دولة الإمارات للتعاون، فمن غير المحبذ إلغاء التصريحات الجارية المقدمة بموجب قانون تصدير العتاد الحربي، كما أنه من غير المجدي اتخاذ إجراءات ذات طابع سياسي".

في الوقت نفسه، أوضحت كتابة الدولة أن "رفع الحجز يأتي للسماح للمؤسسات المعنية باستئناف تعاملاتها  المتعاقد عليها بدون الخوف من تعرضها لعقوبات، أما الطلبات التي لا زالت في طور الإنجاز فتبقى معلقة، كما أن القرار النهائي لن يُتخذ إلا بعد اتضاح الأمور بشكل كاف".

طائرة بيلاتوس

تعتبر شركة بيلاتوس إيركارفت الشركة السويسرية الوحيدة لصنع وبيع  الطائرات ونظم التدريب على الطيران.

تأسست في ستانس في ضواحي مدينة لوتسرن في عام 1939، ولها ثلاثة فروع مستقلة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، واستراليا، وفي شرق سويسرا.

لا تقوم المجموعة التي هي ملكية خاصة بنشر تقارير مراقبة حساباتها المالية.

خلال الأعوام الثلاثة الماضية، باعت الشركة 285 طائرة بما قيمته 2.05 مليار فرنك سويسري.

تقول الشركة إن عدد موظفيها بلغ 1441 في عام 2011.    

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×