ما الذي يعنيه إعلان البلاد في "حالة خاصة" وكيف تحمي نفسك؟

هناك توقعات بارتفاع عدد المصابين في جميع أنحاء البلاد في ظل تسارع الكشف عن إصابات جديدة. Keystone / Samuel Golay

بعد تسجيل المزيد من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في مناطق مختلفة في سويسرا، أعلنت الحكومة الفدرالية يوم الجمعة 28 فبراير 2020 أن البلاد في "حالة خاصة" وحظرت أي فعاليات كبرى يشارك فيها أكثر من 1000 شخص حتى يوم 15 مارس 2020 وذلك في ظل زيادة المخاوف من تحول فيروس كورونا المستجد إلى وباء عالمي.   

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 فبراير 2020 - 15:47 يوليو,
Keystone-SDA، م.ا.

وفقاً لقانون الوباء، يحق للحكومة السويسرية إعلان أن البلاد في حالة خاصة نظرًا لانتشار فيروس كورونا ولكن ما الذي يعنيه ذلك تحديدا؟

في حين أن الكانتونات في الوضع الطبيعي مسؤولة بشكل أساسي عن اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها، تُمنح الحكومة السويسرية الآن وفق قانون الوباء مزيدًا من الصلاحيات ويمكنها مطالبة الكانتونات باتخاذ التدابير التي تراها ضرورية وإن كان يتعين عليها استشارة الكانتونات مسبقا. أي أن هذا الإعلان يرتبط بطبيعة النظام الفدرالي في البلاد.

وفقًا للقانون السويسري، فإن الحكومة السويسرية يمكنها إعلان البلاد في حالة خاصة إذا توافرت هذه الظروف: إذا لم تعد الهيئات العادية قادرة على اتخاذ التدابير المناسبة، وتم استيفاء أحد الشروط التالية: زيادة خطر الإصابة وانتشار المرض ووجود خطر على الصحة العامة أو تأثير اقتصادي خطير.

وحينها يمكن للحكومة السويسرية كسلطة تنفيذية فرض إجراءات تتعلق بالأفراد (مثل الحجر الصحي الشامل لجميع الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالشخص المصاب). أو فرض تدابير تتعلق بالسكان (مثل حظر التجمعات وإغلاق المدارس أو غيرها من المؤسسات العامة والشركات الخاصة) أو اتخاذ إجراءات تتعلق بحرية تنقل الأشخاص والبضائع، إذا لزم الأمر وتنسيق هذه الخطوات مع الكانتونات.

ويمكن للحكومة إلزام الأطباء وغيرهم من المختصين في المجال الصحي بالمساعدة في مكافحة الأمراض المعدية وجعل التطعيم إلزامي.

وفي حالة وجود تهديد غير عادي للصحة العامة (ما يسمى "الوضع الاستثنائي")، يجوز للحكومة السويسرية  اتخاذ  تدابير غير عادية على أساس قانون الوباء.

ورغم حظر الفعاليات الكبيرة إلا أن هذا القانون لا يسري على المكاتب والشركات الكبرى التي يعمل بها أكثر من 1000 شخص. كما لا يشمل الحظر محطات القطار أو مراكز التسوق أو الجامعات. في هذا السياق أكد وزير الصحة السويسري آلان بيرسيه في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة : "يمكن للناس أن يتحركوا بحرية وأن يطبقوا لوائح النظافة".

في هذه الأثناء، أكدت السلطات السويسرية تسجيل المزيد من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ووجود ما لا يقل عن 100 شخص في الحجر الصحي، مع توقعات بارتفاع عدد المصابين في جميع أنحاء البلاد في ظل تسارع الكشف عن إصابات جديدة.

ويعتقد العلماء أن فترة حضانة المرض تتراوح بين يوم واحد و14 يوما وينتقل المرض من شخص لآخر أثناء فترة حضانته، أي قبل ظهور أعراض المرض على من يحمل الفيروس، مما يجعل احتواءه أكثر صعوبة.

ويشتبه العلماء في أن الفيروس الجديد انتقل إلى الإنسان من الحيوانات وتحديداً من سوق للحيوانات البرية في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي (وسط الصين)، حيث تباع الخفافيش والثعابين والقطط وحيوانات أخرى.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا؟

محتويات خارجية

اطلع باستمرار على أحدث المعلومات عن انتشار فيروس كوفيد-19 المتاحة على الموقع الإلكتروني للمكتب الفدرالي للصحة العامة وعن طريق سلطات الصحة المحلية في الكانتون الذي تقيم فيه. 

وفق منظمة الصحة العالمية والمكتب الفدرالي للصحة العامة فإن غسل اليدين بشكل صحيح هو أهم وسيلة للوقاية من المرض. نظف يديك جيداً بانتظام بفركهما بمطهر كحولي لليدين أو بغسلهما بالماء والصابون. (الفيديو أعلاه يوضح الطريقة الصحيحة لغسل اليدين).

- احتفظ بمسافة لا تقل عن متر واحد (3 أقدام) بينك وبين أي شخص يسعل أو يعطس.

- تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك.

- تأكد من اتّباعك أنت والمحيطين بك لممارسات النظافة التنفسية الجيدة. ويعني ذلك أن تغطي فمك وأنفك بكوعك المثني أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس، ثم التخلص من المنديل المستعمل على الفور.

- إلزم المنزل إذا شعرت بالمرض. إذا كنت مصاباً بالحمى والسعال وصعوبة التنفس، التمس الرعاية الطبية واتصل بمقدم الرعاية قبل التوجه إليه. واتّبع توجيهات السلطات الصحية المحلية.

اطلع باستمرار على آخر تطورات مرض كوفيد-19. واتّبع المشورة التي يسديها مقدم الرعاية الصحية أو سلطات الصحة الفدرالية والمحلية أو صاحب العمل بشأن كيفية حماية نفسك والآخرين من مرض كوفيد-19.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة