تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الخط العربي.. إشعاع لا يعترف بحدود اللغات أو الثقافات

تحتضن مؤسسة كاشيا هيلدبراند الثقافية معرضا للخط العربي يتواصل إلى 6 ديسمبر 2008. اللوحات المعروضة من إبداع ستة فنانين من الشرق الأوسط، يشارك أغلبهم لأول مرة في تظاهرة فنية على التراب السويسري.

ومثلما يشير عنوان المعرض "ما وراء اللغة"، لا تهدف هذه التظاهرة، إلى تأكيد تميّز لغة على أخرى أو تعزيز شرعية نصوص بعينها، بل تسعى إلى التعريف بأعمال فنية أصيلة، تستثمر إرث هذه الصناعة وتنفتح بها على آفاق الرسم الحديثة.

كما أن هذا الفني يوفّر فرصة لتصحيح الصورة السلبية التي يحملها الكثير من الغربيين عن الثقافة والحضارة العربية، وتقول السيد هيلدبراند في هذا السياق: "من يقرأ ما تكتبه هيرالد تربيون عن منطقة الشرق الأوسط، لن يجد سوى أخبار الحروب والصراعات، أما تاريخ المنطقة، وثقافتها وحضارتها، فلا أحد يكتب عنه، فمن منا يعلم ما يفكر فيه أو يعتقده العربي أو المسلم العادي اليوم؟".



وترى هذه السيدة، الباكستانية الأصل السويسرية الجنسية، الأمريكية النشأة: "الفن هو الوسيلة المثلى لاستحضار هذه الأبعاد الغائبة".

أشكال تراثية بمضامين حداثية

رغم أن هذه اللوحات مكتوبة باللغة العربية، فإن ما يلفت نظر الجمهور الدولي الذي يترد على الرواق، تؤكد ديبورا بلاّزولو، إحدى العاملات بمؤسسة كاشيا هيلدبراند هو: "الرسالة والدلالة الإنسانيتيْن اللتيْن تحملهما كل لوحة من تلك اللوحات".

وما يدعم ما ذهبت إليه هذه الأخيرة أن عددا من الفنانين المشاركين في المعرض سبق لهم أن نظّموا معارض في العواصم الغربية، وبعضهم درس وأقام في اوروبا وأمريكا، وهم على إطلاع على أحدث الأفكار والتصورات والتيارات الفنية في مجال إختصاصهم ويعرضون أعمالهم بطريقة حديثة ومعاصرة.

وتقدم أعمال الخطاط محمد كانّو، المقيم بأبي ظبي أحسن مثال على ذلك خاصة اللوحة ذات اللون الأزرق الفاتح، والحاملة لعبارة "لا غالب إلا الله"، فالمهم بالنسبة للزائر الغربي ليس العبارة في حد ذاتها، بل ما لا تشير إليه تلك العبارة في الحقيقة، أي "الفراغ ، كما تقول السيدة هيلدبراند، الفراغ الذي يتركه الفنان لكل مشاهد لكي يملأه بالدلالات التي تشغله"، وهذا وجه من وجوه معاصرة هذه الأعمال.

وكذلك رسم الجرّة الذي يحضر كثيرا في أعمال الخطاط الإيراني فرحات موشيري، والذي يتخذ من ذلك الرسم مساحة لخط ما تحدّثه به نفسه، أو يستوحيه من النصوص الشعرية أو التراث الشعبي، وهي طريقة يتحايل بها على الرقيب في بلاده.

هذه الدلالات لا تخفى على خطّاط مثل خالد الساعي، فنان سوري، هو الآخر يشارك في معرض زيورخ، الذي يقول في حوار سابق: "أستخدم الأحرف العربية للتعبير عن نفسي بصورة مرئية، وهذه اللغة ليست اللغة الأدبية المعروفة، ولكن المشاهد الخبير بفن الخط العربي يدرك بسرعة التزام أعمالي بالقواعد الكلاسيكية لهذه الصناعة، حتى وإن بدت أعمالي مختلفة جدا".

فن الخط مساحة للتفاعل بين الثقافات

هذا المعرض، تماما كما هو الرواق الذي يحتضنه، يعتني بالأعمال الفنية المعاصرة التي تتداخل فيها التأثيرات الثقافية وتتمازج فيها الألوان الحضارية، وبالعودة إلى فن الخط العربي، نرى ان القرن التاسع عشر قد شهد تزايد التاثير الغربي في الشرق، ومس ذلك أعرق الفنون الشرقية من رسم وشعر وغناء..

لكن هذا التأثير لم يكن في أتجاه واحد، إذ تأثّر الفن الاوروبي الحديث بدوره بالتراث الثقافي الشرقي، وأخذ منه عناصر كثيرة، ويتجلى هذا في أعمال فنانين كبار مثل دي لاكروا، وماتيس، وبيكاسو، وبوول كلي، فمن روح الشرق إستوحى بعضهم لونه الفني، وأسئلته الفلسفية.


وغني عن القول أنه في خضم هذا التفاعل، ظهرت الفنون العربية الحديثة، وفن الخط ليس سوى واحد منه. فالعديد من الفنانين والرسامين العرب درس في الأكاديميات الغربية للفنون الجميلة،وفي الوقت الذي إنخرط فيه بعضهم إنخراطا كاملا في تيار الثقافة الغربية، حرص آخرون على مجاراة التطور عبر الإنبعاث من رحم فنون تقليدية عريقة، منها فن الخط العربي.

رواق كاشيا هيلدبراند بزيورخ

فتح هذا الرواق أبوابه في شهرأغسطس 2004، وإتجه إلى عرض أعمال نخبة واسعة من كبار الرسامين والخطاطين، موزّعين عبر العالم من الولايات المتحدة ومن الشرق الأوسط واوروبا، وهو بصدد الإنفتاح على شبه القارة الهندية وعلى الصين، القوتيْن العظمييْن الصاعدتيْن.

إلى جانب أهدافه التجارية، يعمل رواق كاشيا هيلدبراند من أجل توفير فضاء لإلتقاء الفنانين وعرض إبداعاتهم، والوصول من خلال ذلك إلى عدد كبير من الجمهور. لتحقيق هذا الهدف، يحرص القائمون على هذا الرواق على التنقل كثيرا عبر القارات،وقد شاركوا السنة الماضية في معارض في دبي وفي أبي ظبي، الغرض من هذه المشاركات كما تقول إحدى الموظفات بالرواق هو التعريف بالمؤسسة، وربط العلاقات، والتعرف على حرفاء جدد.

في هذا السياق بالذات جاء الإحتفاء بفن الخط العربي واختيار مشاركين يعكسون مدارسه وأساليبه المختلفة، ومنهم العراقي والسوري والإيراني والقطري.. وايضا لإسهامهم المتميّز في تطوير أشكال تعبيرية حديثة إنطلاقا من فنّ صمّم في بدايته لإبلاغ الخطاب الإلهي عن طريق الرسم، لكنه إستطاع مع الوقت، وعبر سلسلة من التطوّرات إفتكاك موقعه ضمن الفنون التشكيلية المعاصرة.

سويس إنفو - عبد الحفيظ العبدلي - زيورخ

الفنانون المشاركون في معرض الخط العربي

يشارك في معرض الخط العربي بزيورخ والذي يستمر إلى 6 ديسمبر 2008، ستة خطاطين ينحدرون من دول شرق أوسطية عديدة، وهنا تقديم موجز لكل واحد منهم:

خالد الساعي: ولد خالد في سوريا،درس فن الخط العربي والرسم الحديث، وهذان الفنان بالنسبة له، وسيلتان للتعبير عن الأفكار والمشاعر، وشكل من اشكال التحرر من عقال اللغة الأدبية وإكراهاتها.

علي حسن: خطاط قطري الجنسية، يركز أغلب اعماله الفنية على حرف "النون"، ورغم الحضور الدائم لهذا الحرف، فإن تمايز أعمال هذا الخطاط يتم على قاعدة تعدد الألوان، وتنوع الأشكال. بالنسبة لهذا الخطاط، كل حرف من حروف الهجاء يتضمّن عالم من الدلالات والمعاني لا يمكن الإحاطة بها.

محمد كانّو: رسام إماراتي مقيم بأبي ظبي، له مقاربة تختلف تماما عن سابقيه، والأستوديو الذي يعمل فيه، يشبه إلى حد كبير المختبر العلمي، يمارس فيه تجاربه على الألوان والأشكال والتقنيات والمواد المستخدمة في الرسم. يحاول جاهدا أن يجعل من لوحاته نصا كاشفا لما إكتسبه من تجارب الحياة، ولما يعتمل في داخله من آمال وآلام.

حسن مسعودي: عراقي الجنسية، نشط في البداية من داخل المدرسة الكلاسيكية في مجال الخط العربي، لكنه سرعان ما خط له طريقا حديثا. الخط العربي مجال للتعبير عن التجربة الفنية المتميّزة الخاصة بكل فنّان. خلال عمله، يختار حسن المسعودي بعض الحكم أو اللوحات الشعرية، ثم يعمل على ترجمتها إلى لوحات فنية مرئية.


فرحات موشيري: إيراني الأصل، اغلب أعماله تتمثل في التلاعب بالأحرف العربية على سطح جرّة، والجرة ترمز إلى التراث، لكن الكلمات عادة ما تكون ذات حمولة معاصرة وتحمل في طياتها رؤية نقدية تجاه الواقع الإجتماعي في بلاده.

أحمد موللى: سوري الجنسية، يصنف ضمن الخطاطين الحداثيين، يختار في الغالب لأعماله موضوعات لا تخلو من نقدية تجاه الواقع، درس في دمشق وباريس، وطوّر إلى حد الآن اشكال الخط العربي، وأقحم فيه تأثيرات الشاعرية الحديثة، تترجم أعماله في الغالب قصائد وأبيات شعرية مشهورة على المستووين العربي والإنساني عامة.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×