تجاربُ حيّة من الواقع المعاش

صيدلي مصري يعمل في الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز "أنصح بإجادة لغة أجنبية ومراعاة الدقة والإهتمام بالنظام واحترام المواعيد"

منذ تخرج الشاب المصري محمد عبد الحكيم فرج من كلية الصيدلة، بالجامعة الألمانية بالقاهرة، ضمن أول دفعة لها عام 2008، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، ...

اللاجئة السورية نعمت شاهرلي "في مسعاي للإندماج لم أجد إلا من يصرفني عن هدفي بدعوى استحالة تحقيقه"

تعددت أسماء محاورينا واختلفت بلدانهم الأصلية، لكن مسيرتهم المهنية في سويسرا كثيرا ما تتقاطع، والعوائق التي اعترضت اندماجهم في هذا البلد متشابهة ...

نقص اليد العملة الكفأة كيف عثرت مهندسة سورية على وظيفة في سويسرا؟

تتعاظم مشكلة نقص اليد العملة من ذوي المهارات العالية في سويسرا. هذا على الرغم من وجود الكثير منهم على تراب الكنفدرالية: عاطلون وعاطلات عن العمل ...

وسّـــع الخيارات

هجرة واندماج

عبر اقناع رجال الأعمال جهود سويسرية رسمية من أجل تحويل اللاجئين إلى قوّة عاملة

تعتزم أمانة الدولة لشؤون الهجرة العمل من أجل تشجيع الشركات على توظيف المزيد من اللاجئين ودمجهم في الحياة الإقتصادية. وقد كشفت دراسة شملت العديد من ...

كيف أعدت بناء ذاتي؟ عندما يقترن تغيير بلد الإقامة بتغيير الوظيفة

الكثير من الأشخاص يغيرون وظائفهم عندما ينتقلون للإقامة في سويسرا. ويرجع سبب ذلك إما لأن مؤهلاتهم السابقة لم يعترف بها، أو لأن الوقت مناسب لتجربة ...

تمويل برامج التأهيل المهني توافق حكومي يعزّز فرص إدماج اللاجئين في سوق العمل السويسرية

وافقت الحكومة الفدرالية على مضاعفة مساهماتها المالية ثلاث مرات للمساعدة في تعزيز اندماج اللاجئين في سوق العمل. وأعلنت وزيرة العدل والشرطة، ...

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 مايو, 2018 12:00 م

حياة آمنة، تنقصها الحرية كيف يعيش أصحاب الإقامات المؤقتة في سويسرا؟

"بالنسبة لحاملي تصريحات الإقام المؤقتة "F" فإن الحياة في سويسرا تعني العيش في طي النسيان"، هكذا يصف أربعة من طالبي اللجوء ـ تم قبولهم مؤقتًا من ...

وسّـــع الخيارات

محتوى إضافي حول الموضوع

المحتوى التالي يُدرج معلومات إضافية حول الموضوع

محتوى الموضوع

اندماج من دمشق إلى "باي": قصة صانع حلويات سوري

هذه هي قصة محمود ملص وأسرته، الذين فروا من الحرب في سوريا، وانتهى بهم الأمر مقيمين في مدينة باي بكانتون فو. اليوم، يعمل محمود كحلواني في مدينة ...

قصة نجاح من لاجئ إلى محام

حينما قدم البوروندي سيث ميدياتور تويساب إلى سويسرا كلاجئ لم يكن عمره يتجاوز التاسعة. أما اليوم، فهو بصدد اجتياز الإختبارات الضرورية لكي يُصبح ...

التدريب الوظيفي إدماج طالبي اللجوء في سوق العمل بكانتون غراوبوندن

يُكافح الفارون من النزاعات والإضطهاد من أجل الإعتراف بهم كلاجئين من قبل بلدان مثل سويسرا. ويمثل الإندماج في ثقافة أجنبية تحدّيا آخرا، لا سيما ...

صور تعرض للمرة الأولى كسب لقمة العيش في سويسرا عبر العقود..

في الوقت الحاضر، يُقضي البشر حوالي ثلث أعمارهم في مواقع العمل. أما في سالف العصور، فقد كانت هذه النسبة أعلى. وخلال المائة وخمسين عاما الفائتة، ...

ملفات

من المشرق والمغرب مسارات عربية في سويسرا

على مدى التاريخ، لم تكن سويسرا وجهة تقليدية للهجرة العربية، لكن ذلك لم يحُل دون توافد مهاجرين من مختلف البلدان العربية عليها منذ الأعوام الأولى للقرن العشرين. ويمكن القول إن معظم العرب الذين قدموا للدراسة أو العمل أو الإقامة في الكنفدرالية، قد اختطوا لأنفسهم - بعد معاناة وإصرار - مسارات فريدة ومميزة أحيانا تمزج ككل المآلات البشرية بين النجاحات والخيبات والأفراح والأتراح، لكنها تقدم، مع ذلك، أدلة إضافية على ضرورة التعايش والتفاهم وإمكانية التلاقح الثقافي والحضاري والإنساني بين الشرق والغرب رغم كل العقبات القائمة.

وسّـــع الخيارات