قائد شرطة غواتيمالي سابق يعترض على حكم سويسري أمام المحكمة الأوروبية

القائد السابق لجهاز الشرطة بغواتيمالا إيرفين سبيريزين من أمام مبنى البرلمان الفدرالي ببرن، قبل ان يقوم بتسليم رسالة إلى الجمعية الفدرالية السويسرية يوم الاربعاء 13 نوفمبر 2019. Keystone / Peter Klaunzer

ناشد إيرفين سبيريزين، القائد السابق لقوات الشرطة في غواتيمالا، المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR) بإلغاء حكم بالسجن لمدة 15 عاما أصدرته المحاكم السويسرية ضده.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 يونيو 2020 - 16:35 يوليو,
التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية/ع.ع

ووفقا لما ذكره التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية RTS ، تقدم فريق الدفاع عن سبيريزين باعتراض لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان التي يوجد مقرها في ستراسبورغ يوم 27 مايو الماضي، بعد أن استنفذ المواطن الغواتيمالي- السويسري جميع طعونه القانونية في سويسرا ضد حكم السجن (15 عاما) الصادر ضده بعد إدانته بالتواطؤ في قتل سبعة معتقلين في غواتيمالا في عام 2006.

 ويتهم محامو سبيريزين منظومة العدالة السويسرية بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان في حالة موكلهم وانتهاك المبادئ الأساسية لسيادة القانون.

الانتهاك الاوّل بحسب فريق الدفاع هو عدم احترام مبدأ "الأصل في الأشياء البراءة" حيث أدانت محكمة في جنيف سبيريزين، وأيّدتها في ذلك المحكمة الفدرالية، بوصفه شريك متواطئ مع جاني رئيسي حصل على البراءة في النمسا. ووفقا لفريق الدفاع، هذا السيناريو، فضلا عما يتصف به من تناقض، ينتهك مبدأ الأصل في الأشياء البراءة.  

مضمون الاعتراض الثاني يتمثل اتهام القضاة السويسريين بالتحيّز، حيث يشير محامو سبيريزين إلى رفض القضاء السويسري إطلاق سراح موكلهم بعد أن تم تأييد الاستئناف الأوّل جزئيا.   

وأخيرا، يتهمون نظام العدالة السويسري برفض الاستماع إلى شهود دفاع رئيسيين نيابة عنهم وبالإبقاء على صاحب الشكوى في طور الإجراءات دون علمه وضد إرادته. 

وتمثل المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان أمل سبيريزين الأخير لتبرئة ذمته، بعد حوالي ثماني سنوات من اعتقاله في جنيف بتهمة التواطؤ في قتل سبعة معتقلين في غواتيمالا في عام 2006، عندما كان رئيسا لجهاز الشرطة. وإذا ما أيّد قضاة ستراسبورغ اعتراضه، فسيكون الحكم الصادر عن القضاء السويسري ضده موضع تساؤل.

مشاركة