Navigation

رحلة الطائرة الشمسية حول العالم تختبر قدرات الطيّاريْن

كيف سيتناول قائدا سولار أمبولس 2 الطعام؟ وكيف سيخلُدان إلى النوم أو الراحة؟ وكيف سيذهبان إلى الحمام؟. قبل الإقلاع، رافق برتران بيكّار أحد الصحفيين في جولة داخل قمرة القيادة. (SRF/swissinfo.ch)

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 مارس 2015 - 16:30 يوليو,

أقلعت هذه الطائرة المستخدمة للطاقة الشمسية من أبو ظبي يوم الإثنيْن 9 مارس 2015 في رحلة تمتد على 35000 كيلومتر. ويتناوب بيكار وزميله أندريه بورشبيرغ على قيادة الطائرة في جولتها حول العالم.

وبالإضافة إلى هبوطها الأول في مدينة مسقط بسلطنة عُمان، سوف تتوقّف إثني عشرة مرّة على مدى خمسة أشهر، وسوف تحلّق ما إجماله 25 يوما.

تهدف هذه المغامرة إلى تعزيز مصادر الطاقة النظيفة. إذ تحلّق هذه الطائرة وهي مدفوعة من قبل أكثر من 17.000 خلية شمسية مثبتة على جناحيها. في المقابل، لا يتجاوز وزن الطائرة، بفضل تصميمها المبتكر، 2.3 طن، أي ما يعادل وزن سيارة عائلية رباعية الدفع.

في الأسابيع المقبلة، سيتمثل التحدّي الأكبر في عبور المحيط الهادي والمحيط الأطلسي. ولتحقيق ذلك سيكون على الطيّاريْن السويسريين التحليق من دون توقّف لمدّة 120 ساعة - أو خمسة أيام بلياليها – وعلى ارتفاع لم يسبق لهما أن جرّباه.

موفد التلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية، SRF إلى الخليج سلّط الضوء على الطريقة التي سيتبعها قائدا الطائرة لممارسة حياة شبه عادية داخل قمرة القيادة خلال هذه الرحلة الملحمية.



تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.