الراهبات: النساء القويات في العصور الوسطى

كانت العصور الوسطى فترة عصيبة على النساء. حيث كان يتم اعتبارهن في مرتبة أدنى من الرجال ، وقليل جدا منهن تمكن من التعلم. في تلك الفترة، منحت الأديرة عددا من النساء فرصاً لم يكن ليحصلن عليها في مكان آخر: الوصول إلى التعليم والرعاية الاجتماعية وفرصة التحرر من قيود الأسرة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 أغسطس 2020 - 11:00 يوليو,

يكشف معرض يحتضنه المتحف الوطني السويسري في زيورخ حتى 16 أغسطس الجاري حياة الراهبات في العصور الوسطى والفرص التي كانت متاحة أمامهن، كما يستكشف مكانتهن في الشؤون التربوية وصلاتهن بالسياسة وتأثير بعض النساء على اللاهوت.

لقد تفوقت العديد من الراهبات في فن الرسم وصناعة النسيج والموسيقى والزراعة والطبخ. وكتبت بعضهن مذكرات ونصوصا بقيت على قيد الحياة حتى اليوم وتمنح رؤى مثيرة للاهتمام حول الطريقة التي عشن وفكرن بها.

كان أعلى منصب هو رئيس الدير أو المديرة أو مقدمة الدير. وكانت إدارة دير للراهبات مهمة صعبة تتطلب مهارات دبلوماسية ومستوى رفيعا من التعليم. ذلك أنه غالبًا ما كانت للمراكز الدينية علاقات وثيقة بالسياسة والأعمال وساعدت في الشؤون الدنيوية.

في القرن الثالث عشر ، كانت رئيسة دير فراومونستر في زيورخ مديرة المكتب الرئيسي للمدينة. وعينت رؤساء البلديات والقضاة، وكان لها حق التصويت والحق في الجلوس في النظام الإمبراطوري لمجلس أمراء الإمبراطورية الرومانية المقدسة.

مشاركة