Navigation

هل تتحمل منظمات الإغاثة مسؤولية اختطاف موظفيها؟

تعرضت عاملة إغاثة سويسرية للاختطاف خارج منزلها في إقليم دارفور يوم الجمعة 6 أكتوبر 2017، ودعت سويسرا الأحد للإفراج السريع غير المشروط عن عاملة الإغاثة، لكنها لم تدل بأي تفاصيل أخرى بشأنها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 أكتوبر 2017 - 07:45 يوليو,

اختطاف عاملة الإغاثة السويسرية مارغريت س. في السودان، أثار الجدل حول مدى قدرة المنظمات الصغيرة على العمل في مناطق الأزمات وعما إذا من الضروري ترك مهمة العمل في هذا المجال للمنظمات الدولية الكبيرة، التي تقوم بتدريب العاملين فيها على إجراءات الأمن والسلامة؟

مارغريت ليست الرهينة الأولي ولن تكون الأخيرة، فعمليات الاختطاف تقع منذ سنوات في مناطق النزاع المسلح وتشكل الفدية حصة هامة من تمويل نشاطات الجماعات المسلحة، في المقابل توجد شركات خاصة في الغرب تقدم خدماتها للعاملين في مناطق الأزمات، بدءا من التأمين لدفع الفدية وحتى خدمة الخط الساخن في حالات الاختطاف. المزيد في التقرير التالي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.