Navigation

حورية إبراهيم

 فرت حورية ابراهيم من الحرب الدائرة في سوريا قبل 8 سنوات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 مارس 2018 - 11:00 يوليو,

 لدى اللاجئة السورية الآن شقة في جنيف،حيث حصلت هي وأسرتها على تصاريح إقامة إف، ولكنها تكافح الآن من أجل تغيير وضعها القانوني: تصف حورية حياتها قائلة"لم يمر يوما شعرت فيه بالسعادة والسلام أو لم يجتهد فيه زوجي. توفي والدي منذ 3 أسابيع: لم أستطع أن أكون إلى جانبه. مرت 7 سنوات منذ أن رأيته وأختي التوأم. اعتدنا أن نكون مع بعضنا البعض. أنا متعبة طوال الوقت - روحي متعبة. أنا في حالة يأس ".

 تنتظر حورية منذ ثلاث سنوات الحصول على رد على استئنافها لتغيير تصريح إقامتها إف.

(Julie Hunt, swissinfo.ch) 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.