تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تقاليد سياسية لم تتغير "لا حراس شخصيين من فضلك!.. نحن سويسريون"

استقبلت صورة التقطت لرئيس سويسرا وهو ينتظر على الرصيف ليسافر لوحده على متن قطار بدهشة واستغراب من مستخدمي تويتر في الخارج، بعد أن تم تداولها على نطاق واسع. (RTS/swissinfo.ch)

في سويسرا، يمكن مشاهدة أعضاء الحكومة وهم يسافرون، أو يتسوّقون، أو يترددون على دور السينما، أو حتى وهم يُمارسون رياضة الجري برفقة أفراد عائلاتهم فقط.

وسواء كان الأمر ناجما عن صغر حجم برن، العاصمة الفدرالية، أو لطبيعة التكتّم والتحفظ التي تميّز السويسريين، فإن رؤية وزراء يمشون في الشارع، او يقودون دراجات هوائية يعتبر أمرا عاديا.

على الرغم من ذلك، حصلت بعض الإستثناءات في السنوات الاخيرة.

ففي عام 2007، كان كريستوف بلوخر، السياسي اليميني المثير للجدل، مرفوقا بتسعة حراس شخصيين يحملون مظلات خلال تظاهرة نظمها "حزب الشعب" في العاصمة السويسرية.

وقبل عاميْن، هوجمت ميشلين كالمي - ري، وزيرة الخارجية السابقة، حيث لُطّخ وجهها بكعكة حلوى. ورغم ذلك، لم تغيّر الوزيرة من عاداتها في التنقلّ من دون حراسة.

ورغم أن حراسة أعضاء الحكومة قد زادت قليلا في السنوات الأخيرة، فإنه لا وجه لمقارنتها بما يُمارس في الخارج، حيث يحرص بعض الساسة على البقاء متستّرين ومخفيين عن أعين الجمهور.