تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تيل فيلهيلم في إنترلاكن المسرح يعيد إحياء الشخصيات الأسطورية

مسرحيات تيل في إنترلاكن لها تقليد وتاريخ طويل، لكنها أصبحت الآن جزءا من كتاب مصور لماركوس بيرتشي وسيفيرين ياكوب في رحلتهما الأسطورية في العصور الوسطى.

 مشاعل وخوذات فارس وحيوان الشامواه المحنط، كل هذه العناصر على موعد متجدد مع أحدث وسائل الإضاءة المتطورة، حيث تنعقد كل عام بداية من شهر يونيو وحتى منتصف سبتمبر، المسرحية الدرامية "فيلهيلم تيلرابط خارجي" للكاتب فريدريش شيلر وذلك في مسرح مفتوح في العراء في مدينة إنترلاكن. أصل هذا العمل المسرحي يعود إلى عام 1912، حيث قام معلم وتلاميذه بتقديم عرض مسرحي يعتمد على الرواية التاريخية. ومنذ ذلك الحين يتم عرض المسرحية بشكل دائم في كواليس المدينة، ولم تتغير هذه القاعدة إلا خلال الحروب العالمية، حيث توقف العرض.

 ومن المشاركين في هذا العمل حوالي 130 ممثل هاو. وبالإضافة إلى أهل المنطقة، يشارك أيضا طالبو لجوء وأشخاص ذو إعاقات ذهنية.

 الصورة المعروضة هي جزء من كتاب ''شيء خيالي، خيال وحقائق عن أماكن أسطورية" للمصورين ماركوس بيرتشي وسيفيرين ياكوبرابط خارجي، حيث شدّا الرحال إلى مدينة انترلاكن، لاكتشاف ما وراء الكواليس.

 في كتابهما الجديد لا يرصد المصوران أسطورة فيلهيلم تل فقط، بل أيضا شرلوك هولمز ويتعقبان آثار مصاص الدماء دراكولا وروبن هود والكائن الأسطوري وحش لوخ نس في رحلة بحث عن الجمال وصناعة تسويق الأماكن الأسطورية.