Navigation

منظمة الصحة العالمية وجائحة كوفيد - 19: من يملك القرار حقّا؟

تتمثل مهمة منظمة الصحة العالمية في تعزيز الرعاية الصحية الشاملة، ووضع المعايير المشتركة وتنسيق استجابة العالم لحالات الطوارئ الصحية. وعندما ظهر فيروس كورونا المستجد في أواخر عام 2019، تم تسليط الضوء عليها، وتم استخدامها - من قبل البعض - ككبش فداء لتبرير الفشل في احتواء جائحة كوفيد - 19.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 مايو 2021 - 08:02 يوليو,

مرة أخرى، ستكون الوكالة الأممية التي تتخذ من جنيف مقراً لها محط اهتمام وسائل الإعلام في أواخر شهر مايو الجاري عندما تجتمع هيئة صنع القرار فيها، المعروفة باسم "جمعية الصحة العالمية"، حيث ستتصدر جدول أعمالها مقترحات لتحسين التأهب لحالات الطوارئ وضمان الوصول العادل إلى اللقاحات.

لكن ما الذي نعرفه حقًا عن منظمة الصحة العالمية؟ من يُديرها وكيف يتم دفع مُقابلٍ للأعمال التي تقوم بها؟ ما الذي حققته منذ تأسيسها في عام 1948، وما الذي استطاعت القيام به أو أخفقت في إنجازه من أجل التصدي لجائحة كوفيد – 19؟

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟