تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بعد أن غادروا الشوارع دور رعاية خاصة بالمُدمنين المسنّين في سويسرا

كيف هو طعم الحياة بالنسبة لمدمني الهيروين عندما يقتحمون عالم الشيخوخة؟ في مدينة شبيتس السويسرية، توجد اليوم دار رعاية تختصّ بتقديم الرعاية الصحية والإجتماعية لهذه الفئة من السكان. ( swissinfo.ch والتلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية SRF)

لقد عُرضت صور مدمني المخدّرات في زيورخ، عندما كانت المدينة توفّر لهم مكانا خاصا في الهواء الطلق في بداية التسعينات من القرن الماضي في جميع أنحاء العالم. 

في ذلك الوقت كان ما يزيد عن 3000 مدمن يلتقون في ساحة شبيتس كل يوم، في ظروف سيئة جدا. وفي عام 1992، قرّرت سلطات مدينة زيورخ إغلاق المكان نهائيا. وبعد ذلك بفترة وجيزة، حذت برن حذوها، ووضعت حدا لمشهد شبيه بما كان يحدث في عاصمة المال والأعمال. وكان ذلك دليلا على أن السلطات لم تعد تسمح بالممارسة المفتوحة لاستهلاك المخدّرات.

إثر ذلك، وبفضل اعتماد التوزيع المدروس والخاضع للرقابة الطبية لمادة الهيروين، نجا العديد من المدمنين على المخدّرات، وها هم الآن يصبحون في سنّ الشيخوخة. أما دار "سولينا" في مدينة شبيتس (كانتون برن)، فهي واحدة من عدد قليل من الأماكن في سويسرا التي تقدّم الرعاية الصحية والإجتماعية للمدمنين المتقدّمين في العمر.