تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

معالم اليونسكو سويسرا تحتفي بمواقعها المُصنّفة ضمن التراث العالمي

تحتضن الأراضي السويسرية 12 موقعا (من بين 1052 موقعا في شتى أنحاء العالم) تصنفها منظمة اليونسكو ضمن التراث الإنساني العالمي. وفي موفى هذا الأسبوع، يتم تنظيم عدة فعاليات يُؤمل القائمون عليها في أن تجتذب اهتمام الجمهور لاستكشاف هذه المواقع الفريدة من نوعها.

بشكل عام، يتم تصنيف مواقع التراث الإنساني الموجودة في سويسرا غالبا على أنها مناطق ذات أهمية "ثقافية"، وذلك على الرغم من أن ثلاثة من أصل 12 موقعا مدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة بسبب قيمتها من الناحية الطبيعية.

من أجل أن يتم إدراجها ضمن القائمة، يجب أن تكون المواقع ذات "قيمة عالمية استثنائية" كما يتعين عليها الإستجابة لواحد على الأقل من بين عشر متطلبات مختلفة، كأن "تحتوي على ظاهرة طبيعية فائقة أو فضاءات طبيعية استثنائية أو ذات أهمية جمالية".

البلدة القديمة في العاصمة برن ذات الشوارع المرصوفة بالحجارة، وأقبيتها العميقة وممراتها المغطاة أدرجت على القائمة منذ عام 1938، بوصفها موقعا يُبيّن التطور الذي شهدته أوروبيا في العصور الوسطى. أما موقع " يونغفراو – أليتش ضمن سلسلة جبال الألب السويسرية" الذي أضيف إلى القائمة في عام 2001، فيظل حالة مميزة باعتباره يُمثل أكبر منطقة جليدية في القارة الأوروبية أوروبا. وبالإضافة إلى ما تتمتع به المنطقة من جمال طبيعي أخّاذ، فهي توفر معلومات فريدة حول كيفية تشكل الجبال وحجم التأثير الذي يُحدثه تغيّر المناخ على كوكب الأرض.

من جهة أخرى، تكشف بقية المواقع السويسرية المُدرجة على قائمة اليونسكو عن أوجه شتى من الثقافة السويسرية أو من التاريخ الأوروبي سواء تعلق الأمر بالدين أو الهندسة أو المجتمع.

يُشار أخيرا إلى أن برنامج أيام التراث العالميرابط خارجي ينطلق يوم الجمعة 9 يونيو ويشمل تنظيم جولات في المناطق المعنية ويوفر فرصة لمقابلة عدد من الأدلاء والخبراء البارزين.