شهادة سويسرية شُفيت من الإصابة بفيروس كورونا المستجد

مع ارتفاع عدد الوفيات التي يُسبّبها فيروس كورونا المستجد بشكل كبير جدا، من السهل على المرء أن يتغاضى عن عدد الأشخاص الذين تعافوا منه. حتى الآن، تغلب حوالي مائة ألف شخص على الفيروس، ويُفترض أنهم أضحوا مُحصّنين.

إحدى هؤلاء هي بيتّينا سوودر التي كانت ثالث حالة يتم تشخيصها رسميًا مُصابة بمرض كوفيد - 19 في مدينة زيورخ. "لقد كان شعورًا غريبًا لأنك أصبحت فجأة خطرًا على الآخرين. كما ينتابك الشعور بالوحدة".

من المحتمل أن تكون الشابة البالغة من العمر 26 عامًا قد أصيبت بالعدوى في ميلانو التي تحولت إليها لزيارة "أسبوع الموضة". وعند عودتها، نصحها زميل لها بإجراء اختبار فيروس كورونا، ذلك أنه لم يتم تحديد الحالة الأولى في سويسرا إلا في اليوم السابق فقط.

إثر ذلك، ظلت في عزلة في مستشفى جامعة زيورخ لمدة أربعة أيام. ثم واصلت متابعة الحجر الصحي في المنزل لمدة عشرة أيام أخرى كانت تتلقى خلالها مكالمة يومية من الطبيب المتابع لها. وبعد أن تخلصت من الأعراض لمدة ثمانية وأربعين ساعة متواصلة، أُعلن أنها تعافت وأصبحت قادرة على العمل من جديد.

مع ذلك، أحجم كثيرون عن الاقتراب منها حتى الآن. "أنت تُصبح موصوما شيئا ما. كما أن الناس يتجنبونني بالفعل لأنهم يخافون من تعرضهم للإصابة، وأنا أتفهّم ذلك".

تعمل سوودر سكرتيرة طبية في عيادة متخصصة في مجال الخصوبة في زيورخ، لكنها تستفيد الآن إلى أقصى حد من مناعتها وتقوم بأخذ الدم من المرضى. وهي تود - بوصفها عاملة صحية مدربة - تقديم خدماتها إلى مستشفى إذا ما تم إغلاق مكان عملها الحالي.

يقول مارسيل سالاتيه، رئيس مختبر الوبائيات الرقمي في المعهد التقني الفدرالي العالي في لوزان، إن الأشخاص الذين تعافوا من الإصابة سوف يلعبون قريبا دورًا مهمًا "ليس فقط للنظام الصحي، ولكن للمنظومة ككل. فالذين أصبحوا مُحصّنين لن يتأثروا في المستقبل بالفيروس."

وبحسب ساللاتيه، فإنه بإمكانهم إعادة تشغيل النظام الصحي برمته حيث "بإمكانهم تولي مواقع مهمة بدلا عن المُصابين أو المُعرّضين لخطر الإصابة"، كما يقول.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة